اختفاء اربعة مليارات دولار من عائدات النفط العراقية

سؤال مهم لرئيس مجلس الحكم العراقي الحالي اياد علاوي

مدريد - اكدت المنظمة غير الحكومية "كريستيان ايد" ان حوالي اربعة مليارات دولار من العائدات النفطية العراقية "اختفت من الحسابات المصرفية الخالية من الشفافية التي تديرها سلطة التحالف المؤقتة" التي تسيطر عليها الولايات المتحدة.
واكدت المنظمة التي تتخذ من لندن مقرا لها في تحقيق نشرته في اليوم الاول من مؤتمر الجهات المانحة لاعادة اعمار العراق في مدريد اليوم الخميس، وجود "فجوة مالية ابتلعت (...) اربعة مليارات دولار من العائدات النفطية".
ويتعين ايداع العائدات النفطية العراقية في صندوق لتنمية العراق تشرف عليه الولايات المتحدة ومجلس الحكم الانتقالي العراقي.
ويفترض ان ينشئ مؤتمر مدريد غدا الجمعة صندوقا جديدا يوضع تحت اشراف البنك الدولي والامم المتحدة، لكن "كريستيان ايد" اشارت الى ان "ذلك يجب الا يمنع المانحين من المطالبة بشفافية الصندوق (الاول) الذي تغذيه اموال النفط بصورة اساسية".
وقال روجر ريدل المدير الدولي لـ"كريستيان ايد" ان "هذه اموال عراقية يجب ان يعرف شعب العراق اين تذهب"، مشيرا الى ان دبلوماسي اوروبي في الامم المتحدة اكد انه "ليس لدينا اي فكرة اطلاقا حول الطريقة التي تم بها انفاق هذه الاموال (النفطية)، ونود معرفة ذلك".
وتؤكد المنظمة غير الحكومية ان اربعة مليارات دولار "مخصصة لاعادة اعمار العراق اختفت من حسابات مصرفية خالية من الشفافية تديرها سلطة التحالف المؤقتة"، معتبرة ان "هذا لا يمكن الا ان يعزز الشبهات الخطيرة في العراق بان مبالغ مالية ضخمة تقتطع لمصلحة الشركات الاميركية".
وخصصت الولايات المتحدة التي يمثلها وزير الخارجية كولن باول في المؤتمر عشرين مليار دولار لاعادة اعمار العراق سيستخدم قسم كبير منها لتمويل عقود تفوز بها شركات اميركية.
وستودع العشرين مليار دولار في الصندوق الذي تشرف عليه الولايات المتحدة في العراق، وليس في الصندوق الدولي المتعدد الاطراف الذي سيتم انشاؤه في مدريد.