اختراق طبي: ابتكار آلية لعلاج القلوب البشرية

تطوير طرق جديدة لاصلاح القلوب من التلف

واشنطن - قال علماء انهم نجحوا في تحويل خلايا جذعية لأجنة بشرية الى ثلاثة من أنواع الخلايا الرئيسية في قلب الإنسان وأنها عملت بشكل جيد حين زرعت في فئران.

وأظهرت النتائج التي نشرت الاربعاء في دورية "نيتشر" العلمية ان العلماء يمكنهم ان ينتجوا بفعالية أنواعا مختلفة من خلايا قلب الانسان للاستخدام في الأبحاث الاساسية والتحليلية.

وقال العلماء انه على المدى القصير يمكن استخدامها لاختبار كيفية استجابة خلايا القلب للعقاقير المختلفة. وعلى المدى البعيد قد تكون الخلايا مفيدة في تطوير طرق جديدة لاصلاح القلوب من التلف الذي يلحق بها اثناء النوبات القلبية.

وهذه الدراسة هي أحدث خطوة نحو استخدام محتمل للخلايا الجذعية (خلايا المنشأ) في علاج أمراض في الانسان. وخلايا المنشأ هي الخلايا الرئيسية في الجسم التي يمكن تحويلها الي كل أنواع الخلايا في الجسم البشري.

وقال علماء كنديون واميركيون وبريطانيون انهم نجحوا في المعمل في توجيه خلايا جذعية جنينية بشرية لتتحول الى أكبر خلية بشرية غير مكتملة النمو على الأرجح في قلب الانسان.

وبعد ذلك شجع العلماء هذه الخلايا على التطور الى ثلاثة أنواع من خلايا القلب البشرية هي خلايا عضلة القلب التي تنقبض مع ضربات القلب ونوعان آخران من خلايا الأوعية الدموية للقلب.

وحين زرع العلماء الانواع الثلاثة في فئران مصابة بأمراض في القلب تحسن عمل القلب لديها مما أعطى أملا للباحثين الراغبين في ابتكار الية لعلاج القلوب البشرية.