اختتام المفاوضات السورية بـ'اتفاق نادر'، دقيقة صمت على القتلى

تبادل الاتهامات بالإرهاب طغى على المحادثات

جنيف - تنتهي الجمعة أولى جولات محادثات السلام بشأن سوريا مع تمسك الجانبين بموقفيهما في حين عبر الوسيط الدولي الاخضر الابراهيمي عن شعوره بالاحباط لعدم التوصل الى اتفاق على دخول قافلة مساعدات لإنقاذ مدنيين محاصرين في مدينة سورية.

وبعد أسبوع من المحادثات في المقر الاوروبي للامم المتحدة في جنيف لا يزال الاختلاف بين طرفي الحرب الاهلية السورية قائما حول طريقة المضي قدما.

ومن المتوقع أن تكون جلسة الختام الجمعة اجرائية الى حد كبير ويتوقع أن يجتمع وفدا الحكومة والمعارضة مجددا في العاشر من فبراير/شباط.

وأعرب الابراهيمي عن أمله في أن تتمكن الوفود عند عودتها للجلسة المقبلة من بدء نقاش أكثر تنظيما.

وكان الابراهيمي "محبطا للغاية" لأن قافلة مساعدات تابعة للامم المتحدة لازالت تنتظر السماح بدخولها للمدينة القديمة في حمص حيث تقول المنظمة الدولية إن المدنيين يتضورون جوعا.

وقال ينس لايركي المتحدث باسم الامم المتحدة إن المفاوضات لازالت جارية بين الجانبين على الارض في محاولة للسماح لقافلة المساعدات بالدخول. وأضاف "مع الاسف تلقيت معلومة للتو بأن هذه القافلة لم تتحرك حتى هذا الصباح."

ومع عدم تحقيق تقدم في قضايا الصراع يقول دبلوماسيون إن الاولوية الان هي للاستمرار في المحادثات أملا في تغير المواقف الجامدة بمرور الوقت.

وبدأ أول اجتماع بين حكومة الرئيس السوري بشار الاسد ومعارضيه منذ نشوب الحرب السورية قبل ثلاثة أعوام الاسبوع الماضي في إطار مؤتمر دولي.

وبدت المحادثات مرة تلو الاخرى عرضة للانهيار قبل ان تبدأ واعتبر مجرد جلوس الجانبين في غرفة واحدة انجازا.

واتخذ الجانبان خطوة أولى مترددة إلى الامام يوم الاربعاء بالموافقة على وثيقة جرى التوقيع عليها عام 2012 كأساس للمناقشات لكن سرعان ما اتضح أن مواقف الطرفين لازالت متباعدة.

وبدأت جلسة التفاوض الاخيرة الخميس ببادرة اتفاق نادرة عندما وقف الجانبان دقيقة حدادا على أرواح 130 ألف سوري قتلوا في الحرب.

وقال أحمد جقل عضو وفد المعارضة السورية في المحادثات "وقف الجميع حدادا على أرواح الشهداء.. كان ذلك رمزا طيبا."

لكن سرعان ما عاد الطرفان إلى سابق خلافهما. واتهم وفد الحكومة المعارضة بدعم الإرهاب لرفضها التوقيع على قرار يعارض الارهاب.

وقال فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري إن الحكومة اقترحت أن يتفق الجانبان على أهمية مكافحة العنف والإرهاب لكن الجانب "الآخر" رفض الاقتراح لأنه هو نفسه متورط في مسألة الإرهاب على حد قوله.

وتصف دمشق جميع مقاتلي المعارضة بأنهم "إرهابيون".

وأعلنت دول غربية بعض الجماعات الإسلامية التي تنضوي تحت لواء المعارضة المسلحة -مثل الدولة الإسلامية في العراق والشام- جماعات إرهابية ولكنها تعتبر أعضاء جماعات أخرى مقاتلين شرعيين في الحرب الأهلية.

وتحدد وثيقة عام 2012 التي أصبحت أساس المحادثات مراحل انهاء الصراع بما في ذلك وقف القتال وتوصيل المساعدات وتشكيل حكومة انتقالية تصر المعارضة وحلفاؤها الغربيون على أن يستثنى منها الاسد.

وبينما تريد المعارضة البدء بتناول مسألة هيئة الحكم الانتقالية -التي ترى أنها تستلزم تنحي الأسد- تقول الحكومة إن الخطوة الأولى يجب أن تتمثل في مناقشة الإرهاب.

وحضر إلى جنيف مسؤولون من الولايات المتحدة وروسيا اللتين ترعيان المؤتمر لإسداء النصح لوفدي المعارضة والحكومة.