اختباران في المتناول لنابولي ويوفنتوس في الدوري الايطالي

لا مجال للخطأ امام نابولي

ميلانو - يخوض نابولي المتصدر ويوفنتوس الثاني وبطل المواسم الستة الماضية اختبارين سهلين نسبيا في المرحلة الثالثة والعشرين من بطولة ايطاليا لكرة القدم التي يحل فيها لاتسيو الثالث ضيفا على ميلان السابع في مواجهة قوية.

ويستضيف نابولي (54 نقطة) بولونيا الثاني عشر برصيد 27 نقطة الاحد، لكن يوفنتوس الذي يتخلف عنه بفارق نقطة واحدة فقط، قد يضعه تحت الضغط لانه يملك امكانية الصعود الى الصدارة السبت حين يحل ضيفا على كييفو الثالث عشر برصيد 22 نقطة.

وتنحصر المنافسة على اللقب شيئا فشيئا بين نابولي ويوفنتوس الاكثر ثباتا منذ بداية الموسم، ولذلك يدرك المدربان، ماوريتسيو ساري في الاول وماسيميليانو اليغري مع الثاني، ان لا مجال للاخطاء واهدار النقاط.

وحقق نابولي الساعي الى لقبه الثالث في تاريخه والاول منذ عام 1990 عندما كان يقوده النجم الارجنتيني دييغو مارادونا، فوزا صعبا وثمينا في الوقت ذاته في المرحلة السابقة على مضيفه اتالانتا برغامو بهدف لمهاجمه الدولي البلجيكي درايس مرتنز ابقاه في الصدارة، وحذا يوفنتوس حذوه بصعوبة بالغة ايضا اثر فوز على جنوى الاخير بالنتيجة ذاتها.

وينافس يوفنتوس على ثلاث جبهات (وصل الى نصف نهائي الكأس حيث يلتقي اتالانتا في 30 الحالي، وثمن نهائي دوري الأبطال لمواجهة توتنهام الإنكليزي).

ويستعيد فريق "السيدة العجوز" حارسه المخضرم جانلويجي بوفون بعد غياب نحو شهرين بسبب الاصابة.

وغاب بوفون الذي يبلغ الاربعين عاما في عطلة نهاية الاسبوع الحالي، منذ الاول من كانون الاول/ديسمبر، وشغل البولندي فويسيتش تشيسني مكانه بين الخشبات، ونال الاعجاب اذ اهتزت شباكه مرة واحدة فقط في سبع مباريات في البطولة.

وقال مدافع يوفنتوس المغربي مهدي بنعطية عن مواجهة كييفو الذي لم يحقق اي فوز منذ شهرين، "خوض هذا النوع من المباريات يكون صعبا دائما".

وتابع "اذا واجهنا انتر ميلان او روما، لن يكون المدرب بحاجة الى التحدث الينا، فكل واحد منا مركز وجاهز لتقديم افضل ما لديه"، مؤكدا "لكن في مباريات كلقاء السبت يمكنك ان تعتقد بأنه من السهل تحقيق نتيجة ايجابية، لكن هذا ليس صحيحا".

واشار الى انها "ستكون مواجهة قوية ويجب ان نكون جاهزين لها على الصعيدين البدني والذهني".

-لاتسيو للضغط على المتصدرين-

ينتظر لاتسيو الثالث برصيد 46 نقطة تعثر المتصدرين للاقتراب منهما واشعال الصراع على اللقب، لكنه يخوض اختبارا صعبا على ملعب "سان سيرو" ضد مضيفه ميلان السابع بفارق 15 نقطة عنه وصاحب العروض غير المستقرة منذ بداية الموسم.

في المرحلة الماضية، فاز لاتسيو على اودينيزي 3-صفر، وميلان على ساسوولو 2-صفر، وكل منهما يريد تعزيز رصيده للظفر ببطاقة المشاركة في المسابقات الاوروبية الموسم المقبل، ان كان في دوري الابطال او في الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ".

ويمتاز لاتسيو هذا الموسم بنجاعته التهديفية، فهو الاكثر تسجيلا في البطولة حتى الان برصيد 56 هدفا، متفوقا على يوفنتوس (50) ونابولي (45).

وقال المدرب سيموني اينزاغي "لاتسيو كان مفاجأة للكثيرين. لم يكن احد يتوقع ذلك في بداية الموسم، وقال البعض اننا سننهي الموسم في المركز العاشر".

ويبحث انتر ميلان الرابع (43 نقطة) عن استعادة توازنه بعد فقدانه الكثير من النقاط في المراحل الاخيرة عندما يحل ضيفا على سبال المتواضع وصاحب المركز الثامن عشر بـ 16 نقطة فقط.

وعزز انتر صفوفه بلاعب الوسط البرازيلي رافينيا من برشلونة الاسباني، لكنه تخلى عن مواطن الاخير المهاجم غابرييل سانتوس "غابيغول" الذي عاد الى صفوف فريقه السابق سانتوس على سبيل الاعارة.

ولم يفز فريق المدرب لوتشانو سباليتي منذ الثالث من كانون الاول/ديسمبر، وحصد اربع نقاط فقط في آخر ست مباريات.

ويتحين روما الخامس بفارق نقطتين خلف الانتر، الفرصة للتقدم ايضا خاصة بعد فوزه الكبير على فيورنتينا 4-2 في المرحلة السابقة، لكنه يواجه اختبارا اصعب الاحد ضد سمبدوريا السادس برصيد 34 نقطة.

واكد مدرب روما اوزيبيو دي فرانشيسكو انه يعول على مهاجمه البوسني ادين دزيكو برغم التقارير عن احتمال انتقاله الى تشلسي الانكليزي.

وقال دي فرانشيسكو "سأشركه طالما انه لا يزال لاعبا في صفوفنا، دزيكو لاعب حاسم وهو اللاعب الذي سجل اكثر اهداف فريقي".

وفي باقي المباريات، يلعب ساسوولو مع اتالانتا، وتورينو مع بينيفينتو، وكروتوني مع كالياري، وجنوى مع اودينيزي، وفيورنتينا مع هيلاس فيرونا.