اختبارات ساخنة لفرق المقدمة الايطالية

انتر لمواصلة صحوته

روما - تحفل المرحلة السادسة عشرة من الدوري الايطالي لكرة القدم بلقاءات القمة خصوصا فرق الصدارة المرشحة للمنافسة بقوة على لقب الموسم الجديد.

ويحل انتر ميلان المتصدر ضيفا على اودينيزي الثالث عشر السبت، فيما تقام مباراتا قمة الاحد عندما يلتقي نابولي الثالث مع روما الرابع، ويوفنتوس الخامس وحامل اللقب في الاعوام الاربعة الاخيرة مع فيورنتينا الثاني.

وتفصل 6 نقاط فقط بين انتر ميلان ويوفنتوس الخامس حيث يملك الاول 33 نقطة والثاني 27 نقطة، ولا يبتعد رجال المدرب روبرتو مانشيني عن فيورنتينا سوى بفارق نقطة واحدة وعن نابولي بنقطتين، ما يعني ان اي تعثر للفرق الثلاثة سيؤدي الى تغيير في المراكز.

وسيكون الضغط على انتر ميلان كونه سيفتتح المرحلة وبالتالي ستكون الانظار شاخصة نحوه خاصة من الرباعي المطارد له والذي سيمني النفس بكبوته لانتزاع الريادة منه وتقليص الفارق بالنسبة لروما ويوفنتوس، ومن هنا تكمن اهمية المباراة بالنسبة الى انتر ميلان الذي سيكون مطالبا بكسب النقاط الثلاث للحفاظ على مركزه والابتعاد بفارق 4 نقاط مؤقتا ورمي الضغوطات على المتربصين به والذين يلعبون بعد غد الاحد.

وحقق انتر ميلان الفوز 5 مرات في مبارياته الست الاخيرة وكسب 15 نقطة من اصل 18 ممكنة، وهو يمني النفس بمواصلة صحوته بعدما اوقف نابولي انتصاراته الاربع المتتالية في المرحلة قبل الماضية قبل ان يستعيد توازنه بالفوز على جنوى في المرحلة الماضية.

ويملك انتر ميلان اضعف خط هجوم بين خماسي المقدمة وهو سجل 18 هدفا فقط حتى الان، لكنه يملك في المقابل أقوى خط دفاع بين هذا الخماسي حيث دخل مرماه 9 اهداف فقط.

وشدد البرازيلي فيليبي ميلو على ضرورة الفوز السبت بقوله: "من المهم ان ننهي النصف الاول من الموسم بقوة، ولكننا نعرف ان المهمة ستكون صعبة امام اودينيزي غدا ولاتسيو في المرحلة المقبلة".

من جهته، اكد قائد اودينيزي وهدافه التاريخي المخضرم انطونيو دي ناتالي (38 عاما و226 هدفا بينها 190 هدفا في الكالشيو) ان فريقه لن يتنازل عن النقاط الثلاث بقوله "جماهيرنا تشجعنا دائما وتملأ المدرجات دائما. أود ان اوجه لهم الشكر في مباراتنا الاخيرة على ارضنا هذا العام من خلال منحهم هدية خاصة السبت".

واضاف "لا يقدم انتر ميلان مباريات استثنائية ويحقق انتصارات بشق النفس ولكن شباكهم لا تهتز كثيرا. بعد خسارتنا امام فيورنتينا ونابولي في الايام الاخيرة، نحن مطالبون بالفوز على الانتر واستعداداتنا تركزت على هذه النتيجة في الاونة الاخيرة".

وتتجه الانظار الاحد الى ملعب "سان باولو" في نابولي والذي سيكون مسرحا لقمة نارية بين الجريحين صاحب الارض وروما.

وسيحاول نابولي العودة الى نغمة الانتصارات التي توقفت في المرحلة الماضية بخسارته امام مضيفه بولونيا وكانت الاولى في مبارياته ال19 الاخيرة في جميع المسابقات وكلفته التنازل عن الصدارة التي كان يتربع عليها للمرة الاولى منذ 1990 حين توج بلقبه الاخير بقيادة الاسطورة الارجنتينية دييغو مارادونا، لانتر ميلان.

ويدخل نابولي المباراة بمعنويات عالية عقب فوزه الكبير على ضيفه ليجيا وارسو البولندي 5-2 امس الخميس في الجولة السادسة الاخيرة من دور المجموعات لمسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ"، وهو السادس له في 6 مباريات في المسابقة.

ويملك نابولي الاسلحة اللازمة لحسم نتيجة المباراة خصوصا قوته الضاربة في خط الهجوم بقيادة الدولي الارجنتيني غونزالو هيغواين متصدر ترتيب الهدافين برصيد 14 هدفا في 15 مباراة، بيد ان روما يملك افضل خط هجوم في الدوري حتى الان بالتساوي مع فيورنتينا (30 هدفا) بفارق هدفين خلف نابولي.

وسيحاول نابولي استغلال المعنويات المهزوزة لدى لاعبي روما الذين لم يتذوقوا طعم الفوز في المباريات الخمس الاخيرة في مختلف المسابقات والثلاث الاخيرة محليا (تعادلان وهزيمة).

ويواجه روما انتقادات لاذعة في الاونة الاخيرة سواء من وسائل الاعلام او جماهيره التي اطلقت صافرات الاستهجان اول من امس الاربعاء خلال مباراة الفريق مع ضيفه باتي بوريسوف البيلاروسي في الجولة السادسة الاخيرة من دور المجموعات في مسابقة دوري ابطال اوروبا.

وانتهت المباراة بتعادل سلبي مخيب لكنه منح فريق العاصمة البطاقة الثانية عن المجموعة الخامسة الى الدور ثمن النهائي بفضل المواجهات المباشرة امام باير ليفركوزن الالماني.

وانتقد رئيس النادي الايطالي، الاميركي جيمس بالوتا الصحافيين بقوله: "سئمت مما تكتبونه عن هؤلاء الشبان. الاستماع الى صافرات الاستهجان في الملعب امر صعب وكل هذا بسبب ما تكتبونه وتقولونه كل يوم".

واضاف "لقد تأهلوا الى ثمن النهائي ويبذلون جهودا كبيرة. اعتقد انه حان الوقت كي تكبروا وان تكنوا لهم الاحترام الذي يستحقونه وان تتوقفوا عن انتقادهم".

ويدرك روما الذي خاض مبارياته الاخيرة في غياب مهاجميه الدوليين المصري محمد صلاح والعاجي جرفينيو بسبب بالاصابة قبل ان يعود الاول امام باتي بوريسوف ليدخل في الدقائق الاخيرة من الشوط الثاني، ان اي تعثر سيمكن يوفنتوس من انتزاع المركز الرابع منه خاصة ان الاخير عاد بقوة في الاونة الاخيرة وحقق 5 انتصارات متتالية مكنته من الارتقاء من المركز الثاني عشر الى الخامس وتقليص الهوة بينه وبين المتصدر الى 6 نقاط.

ويعول يوفنتوس على عاملي الارض والجمهور لحسم قمته مع غريمه اللدود فيورنتينا الذي استعاد نغمة الانتصارات في المرحلة الماضية بعد تعادلين متتاليين، وبالتالي فان القمة ستكون واعدة على ملعب يوفنتوس ارينا في تورينو.

ويلعب السبت ايضا، جنوى السادس عشر مع بولونيا الخامس عشر، وباليرمو السابع عشر مع فروزينوني الثامن عشر، وساسوولو السادس مع تورينو التاسع.

ويلتقي الاحد ايضا كييفو الحادي عشر مع اتالانتا السابع، وامبولي العاشر مع كاربي التاسع عشر قبل الاخير، وميلان الثامن مع فيرونا العشرين الاخير.

وتختتم المرحلة الاثنين المقبل بلقاء لاتسيو الثاني عشر مع سمبدوريا الرابع عشر.