احمدي نجاد: ايران لن تتخلى عن التكنولوجيا النووية

الشعب الايراني اتخذ قراره

طهران - اعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الثلاثاء غداة قرار دعا فيه مجلس الامن الدولي ايران لتعليق تخصيب اليورانيوم، ان بلاده لن تتخلى عن التكنولوجيا النووية تحت "التهديد والقوة".
وفي كلمة متلفزة القاها خلال زيارة لمحافظة خورسان الشمالية (شمال شرق) قال الرئيس الايراني ان "الشعب الايراني اتخذ قراره. بات يتحكم بالتكنولوجيا النووية السلمية ويرى ان من حقه انتاج الوقود النووي. لا يمكن التوجه الى الشعب الايراني باستخدام لغة التهديد والقوة".
واضاف الرئيس الايراني "اذا لم يفهموا بعد ذلك فانهم سيفهموه قريبا وستكون تجربة مرة" لكنه لم يذكر مباشرة قرار مجلس الامن الدولي.
وكان مجلس الامن الدولي اعتمد الاثنين قرارا يمهل ايران شهرا حتى 31 من آب/اغسطس لتعليق جميع انشطتها المتعلقة بتخصيب اليورانيوم تحت طائلة فرض عقوبات عليها في حال عدم الامتثال.
وقبيل ذلك انتقد رئيس البرلمان الايراني غلام علي حداد عادل مجلس الامن الدولي بشدة وقال "ان مثل هذه القرارات لا قيمة لها اطلاقا بنظر شعوب العالم".
واضاف "في حين لا يجرؤ مجلس الامن على ادانة مجزرة قانا (في لبنان) ويكتفي بالتعبير عن الاسف، وهو امر يمكن لاي سيدة مسنة القيام به في منزلها، فانه يصدر قرارا يعرب فيه عن قلقه للنشاطات النووية الايرانية".