احتفاء بنصر حامد أبو زيد.. لا تأبين

الفكر النيّر

القاهرة - تقيم مجموعة من الكتاب المصريين الأسبوع المقبل احتفالا تكريميا للكاتب الراحل نصر حامد أبو زيد الذي توفي قبل أسابيع بعد أكثر من عشر سنوات عاشها في المنفى نتيجة المضايقات التي تعرض لها بسبب كتاباته.
ووصف بيان صادر عن لجنة الاحتفال الثلاثاء أبو زيد بـ"الرمز المدافع عن العلم والمعرفة ضد الزيف والجهل والقمع".
وأشادت اللجنة بابي زيد باعتباره "من دافع عن الفقراء والمهمشين والبسطاء ضد الفحش والتسلط والخبث، الرافض للخضوع لمنطق كم الأفواه والتهديد، والمصر على حرية الكتابة والحق في الاختلاف".
وقالت اللجنة المنظمة ان يوم الاحتفال المقرر السبت المقبل "ليس يوما لتأبين المفكر الراحل نصر أبو زيد وإنما هو يوم للتضامن وإعلان تبني القيم التي تبناها ودافع عنها".
وطالبت اللجنة باعتبار الاحتفال يوما لـ"التعبير عن موقفنا الداعي لمواجهة الأفكار بمنطق المحاججة وليس بمنطق المحاكمة والقتل، والإعلان عن تبني قيم العلم والديموقراطية والعلمانية وحرية الفكر".
ودعت اللجنة مجموعة من أصدقاء الكاتب الراحل وتلاميذه من بينهم الكتاب العرب علي حرب وكريم مروة وفيصل دراج وبرهان غليون وطالب المولى إضافة الى أكاديميين هولنديين.
وكان أبو زيد واجه دعاوى قضائية لتطليقه من زوجته بعدما اعتبره بعض المتشددين مرتدا عن الإسلام بسبب كتاباته ما اضطره و زوجته
ابتهال يونس أستاذة الأدب الفرنسي بجامعة القاهرة الى الرحيل لهولندا حيث عمل هناك في إحدى جامعاتها منذ عام 1995.