احتجاج عربي على تسمية الخليج بـ'الفارسي' في مؤتمر للناتو

أكثر من مجرد خلاف لفظي

ابوظبي - انسحبت وفود برلمانية عربية من الجلسة الثانية لأعمال مؤتمر دولي ينظمه حلف شمال الاطلسي، احتجاجا على ذكر الخليج العربي باسم "الخليج الفارسي" بحسب ما أعلنته وكالة أنباء الإمارات "وام" الاثنين.

وتنظم الجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي "الناتو" بالتعاون مع البرلمان الإيطالي المؤتمر البرلماني خلال يومي الاثنين والثلاثاء 25 و26 نوفمبر/تشرين ثاني الجاري بالعاصمة الإيطالية روما.

وانسحب وفد المجلس الوطني الإماراتي والوفود الخليجية والعربية من الجلسة التي حملت عنوان "الوضع الداخلي والمفاوضات النووية في جمهورية إيران" بعد اعتراض قاده الوفد البرلماني الاردني، بحسب وكالة الانباء الاماراتية.

وقالت أن "الانسحاب جاء من الجلسة الثانية التي حملت عنوان 'الوضع الداخلي والمفاوضات النووية في جمهورية ايران' بعد أن طلب الوفد البرلماني الأردني من المحاضرين والمنظمين بضرورة تغيير المسمى إلى الخليج العربي".

وعلى أثر هذا الموقف العربي، عمد المنظمون إلى الاعتذار وتغيير المسمى، ما دفع وفد المجلس الوطني الإماراتي والوفود الخليجية والعربية إلى العودة للجلسة.

يشار الى ان الامم المتحدة تعتمد في وثائقها العربية تسمية المسطح المائي بين شبه الجزيرة العربية غربا وايران شرقا بـ"الخليج العربي" وهو ما تستخدمة الدول العربية ايضاً.

ويلغ مجموع طول الساحل الواقع على الخليج نحو 3.3 الف كيلو مترا حصة العرب منها الثلثين وايران الثلث كما ويقطن العرب على السواحل الايرانية المطلة على الخليج.

وتعمد ايران وبعض المؤسسات والهيئات الغربية الى تسمية الخليج بـ"الفارسي".

وتعكس طهران من وراء تسمية الخليج بـ"الفارسي" الى تأجيج صراع سياسي قومي خلاصته الهيمنة على المنطقة وثرواتها وامنها.

ووجدت تسمية الخليج بـ"الفارسي" بدلا من العربي، دعما من الولايات المتحدة ابان عهد الشاه بهدف تعزيز نفوذ الحليف الاقليمي السابق في حماية مصادر الطاقة.