اجاويد بعد اجتماعه بصبري: العراق مستعد لبحث ايجاد مخرج لازمة المفتشين

وزير الخارجية العراقي في اسطنبول

اسطنبول - اعتبر رئيس الوزراء التركي بولند اجاويد الثلاثاء ان العراق مستعد لبحث سبل وقف تصعيد التوتر الناجم عن رفضه تمكين مفتشي الامم المتحدة لنزع الاسلحة من العودة الى اراضيه لتفادي هجمات عليه.
وقال اجاويد عقب اجتماعه مع وزير الخارجية العراقي على هامش منتدى الاتحاد الاوروبي ومنظمة المؤتمر الاسلامي حول التنسيق بين الحضارتين الاسلامية والمسيحية "اعتبر ان تصريحات الوزير (العراقي للخارجية ناجي صبري) بمثابة اعلان من العراق عن استعداده للبحث عن تسوية".
واشار في تصريحات نقلتها وكالة انباء الاناضول التركية "لقد حصل لدي انطباع بان الامور تتحرك غير اني اجهل ما ستكون انعكاساتها".
وترفض بغداد السماح بعودة المفتشين الذين انسحبوا من العراق قبل الهجوم الاميركي البريطاني على بغداد في كانون الاول/ديسمبر 1998 ورفض قرار الامم المتحدة لسنة 1999 الذي نص على رفع العقوبات المفروضة على العراق منذ حرب الخليج 1991 مقابل عودة المفتشين.
وحذرت واشنطن بشدة العراق من "نتائج" هذا الرفض تاركة الباب مفتوحا لاحتمال تنفيذ ضربات ضد بغداد في اطار الحملة على الارهاب.
وتعارض تركيا منذ اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر فكرة ضرب العراق خشية زعزعة استقرار المنطقة وقيام دولة كردية في شمال العراق الذي يسيطر عليه فصيلان كرديان منذ حرب الخليج.