اتهام 31 شخصا بسرقة اثار مصرية وتهريبها

الآثار المصرية لا تزال الكثيرين بالمغامرة

القاهرة - احال النائب العام المصري المستشار ماهر عبد الواحد الخميس 31 متهما من جنسيات مختلفة الى محكمة جنايات القاهرة في قضية سرقة اثار مصرية وتهريبها الى سويسرا وفرنسا، حسبما افادت مصادر قضائية.
وقال عبد الواحد خلال مؤتمر صحافي ان "التحقيق في القضية استغرق ستة اشهر بحيث تم اعتقال عدد كبير من المتورطين باستثناء 13 بينهم تسعة سويسريين واربعة مصريين فارين" مؤكدا "ضبط 300 قطعة اثرية تعود الى عصور مختلفة".
يشار الى ان المتهم الاساسي في القضية هو الامين العام للحزب الوطني الديموقراطي الحاكم في محافظة الجيزة طارق السويسي، وهو موقوف منذ ستة اشهر.
وبين المعتقلين، موظفان في المجلس الاعلى للآثار هما محمد سيد حسن مفتش اثار منطقة القرنة، اغنى المناطق الاثرية في البر الغربي لمدينة الاقصر (650 كيلومتر جنوب)، ومدير العلاقات العامة في المجلس في الاقصر احمد عبد الراضي العسيري.
كما تضم لائحة المتورطين موظفين في مصلحة الجمارك المصرية واللبنانيين الآن قنواتي وعلي ابو طعان والمغربي شكيب سلمي الى جانب سويسريين وكندي وكيني والمانيين.
وقال عبد الواحد ان "النيابة العامة شكلت لجنة قامت بفحص القطع الاثرية البالغ عددها 300 مخزنة في سويسرا وتأكدت من انها قطع اثرية اصلية" موضحا ان "القطع ستعود الى مصر خلال الاسابيع المقبلة".
واضاف "قررت النيابة العامة منع المتهمين وعائلاتهم المقيمة في مصر من التصرف باموالهم كما طلبنا من سويسرا تجميد ارصدتهم في البنوك".