اتهام مقرب من النهضة في قضية اغتيال المعارضين بلعيد والبراهمي

ملف اغتيال السياسيين التونسيين المعارضين شكري بلعيد ومحمد البراهمي تأخذ منحى آخر مع توجيه القضاء تهمة القتل العمد لمصطفى خذر "قائد" الجهاز السري للحركة الاسلامية.



وثائق الغرفة السوداء تكشف تفاصيل عن الجهاز السري للنهضة

تونس - وجه القضاء التونسي تهمة القتل العمد لمشتبه به "مقرب" من حزب حركة النهضة الإسلامية الشريك في الائتلاف الحاكم، وفق ما أعلنت هيئة الدفاع في قضية اغتيال السياسيين المعارضين شكري بلعيد ومحمد البراهمي.

وقالت الهيئة في مؤتمر صحفي عقدته اليوم الخميس والتي سبق لها أيضا أن كشفت بالوثائق عما قالت إنه الجهاز السرّي لحركة النهضة وعن الغرفة السوداء في وزارة الداخلية التونسية في فترة حكم الترويكا بقيادة الحركة الإسلامية بين عامي 2012 و2013، إن قاضي التحقيق وجه تهمة القتل العمد لمصطفى خذر "قائد" الجناح السرّي لحركة النهضة إضافة إلى تهم أخرى في ملف اغتيال بلعيد والبراهمي وذلك بعد الاطلاع على وثائق الغرفة السوداء التي كانت في وزارة الداخلية.

وكانت الهيئة قد كشفت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عن تورط الجهاز السرّي في اختراق أجهزة الدولة وفي أنشطة تجسس لصالح جهات أجنبية والتستر على معلومات تتعلق باغتيال بلعيد والبراهمي في 2013.

لكن النهضة نفت تلك المعلومات نفيا قاطعا كما دخلت في خلافات عميقة مع الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي الذي استقبل ممثلين عن هيئة الدفاع عن بلعيد والبراهمي.

 وكان السبسي قد أعلن صراحة أن النهضة هددته لاستقباله وفدا عن الهيئة ولوح بمقاضاتها.

وبحسب الهيئة ووسائل إعلامية محلية، فإن الوثائق التي تم اكتشافها في الغرفة السوداء تثبت وجود جهازا سريا لحركة النهضة وتعاملات مشبوهة تتعلق بالمدعو مصطفى خذر وعلاقات وثيقة مع تنظيم أنصار الشريعة وتحديدا مع محمد العوادي المسؤول على الجناح العسكري لأنصار الشريعة المتورط في اغتيال البراهمي وتنص على ضرورة مرافقة العوادي أمنيا إلى الحدود التونسية لمغادرة البلاد.

وتكشف الوثائق أيضا على  قائمات لمنحرفين وأرقامهم من ضمنهم المدعو عامر البلعزي. كما تم الإقرار بعلاقة مصطفى خذر بعامر البلعزي وهو الذي ألقى بالمسدسين المستخدمين في اغتيال البراهمي في البحر.

ومن بين الوثائق الأخرى واحدة تتعلق بزعيم أنصار الشريعة سيف الله بن حسين المعروف بأبو عياض.

ومن ضمن الوثائق المحجوزة مراسلات تتعلق بتحركات أبوبكر الحكيم المتهم بالتورط في اغتيال محمد البراهمي.

وبدأت محكمة تونس جلسات محاكمة في قضيتي الاغتيال منذ 2015 تشمل العشرات من المتهمين بينهم عناصر في حالة فرار، غير أنها لم تصدر أحكاما حتى اليوم إذ يجري تأجيل الجلسات بشكل مستمر.