اتهامات للمسلسلات بتشويه شخصية الكويتي

الكويت ـ من شعاع القاطي
جدل في المجتمع الكويتي حول الأعمال المقدمة في رمضان

اكد استاذ الاعلام والعلاقات العامة في جامعة الكويت الدكتور احمد الشريف ان لبعض الاعمال الدرامية الكويتية تأثيراً سيئاً على الهوية الكويتية والصورة النمطية للمجتمع الكويتي "سيما وان بعض المنتجين اتخذوا في تجسيدهم شخصيات وفقا لمخيلاتهم مما يساهم في تحطيم الهوية الكويتية".
واعتبر الشريف ان عددا من الاعمال المحلية "تقدم بشكل مقزز وغريب على المجتمع الكويتي لاحتوائها قضايا لا يشعر بها المواطن الكويتي وبالاخص الدراما التلفزيونية ".
وطالب بالتركيز على القضايا الكويتية التي تعرض هموم الشباب والزواج والحياة الاجتماعية في الكويت مشددا في الوقت ذاته على اهمية "الابتعاد عن الغلو في ابراز القضايا السيئة التي تجعل المجتمع الكويتي مجرداً من العادات والتقاليد والقيم التي لا زلنا نعتز بالمحافظة عليها".
وعبر عن استيائه للاعمال التي تعرض في شهر رمضان والتي برأيه "تعتبر شاهداً على ندرة النصوص الهادفة وعدم وجود كتاب نص جيدين".
ولفت الى ضرورة ان تقوم وزارة الاعلام بتشجيع الكتاب المحليين من خلال مشاركة الطبقة الاكاديمية سواء من رابطة الادباء او اكاديمي المعهد العالي للفنون وجامعة الكويت.
واستغرب الشريف اصرار بعض المنتجين على تبنيهم لافكار هادمة لا تمت للهوية الكويتية بصلة مستشهداً في الوقت نفسه بالأعمال الدرامية الاميركية التي تبرز صورة المواطن الاميركي ذي العقلية المتطورة الذي لايقبل الهزيمة في الحروب مما يسهم في رفع مكانته لدى الاخرين.
ودعا الشريف الى "دراسة المجتمع الكويتي وظواهره المختلفة قبل كتابة اي نص والابتعاد عن تصوير المجتمع بالمجتمع المنحرف اخلاقيا بل عرض مشاكله بشكل منطقي ودون مغالاة".
ويدور في المجتمع الكويتي جدل ونقاش يشترك فيه اطياف مختلفة حول المسلسلات المحلية وما تقدمه من قضايا يرى البعض فيها مغالاة وخروجاً عن المقبول في حين يعتبرها البعض تجسيداً للواقع الحالي.(كونا)