اتلتيكو مدريد يطمح الى التغريد منفردا في مركز الوصيف

اتلتيكو في مهمة صعبة

مدريد - ستكون المواجهة بين اتلتيكو مدريد الثاني وفالنسيا الثالث الابرز في المرحلة الثانية والعشرين من بطولة اسبانيا لكرة القدم التي يخوض فيها برشلونة المتصدر وريال مدريد الرابع وحامل اللقب اختبارين سهلين.

يتصدر برشلونة الترتيب برصيد 57 نقطة، مقابل 46 لاتلتيكو و40 لفالنسيا و38 لريال مدريد.

وتبدو الفرصة سانحة امام ريال لمواصلة تعافيه وانتزاع المركز الثالث من فالنسيا مؤقتا عندما يحل ضيفا على ليفانتي السادس عشر، قبل ان يحل فالنسيا ضيفا على اتلتيكو مدريد الاحد في قمة المرحلة.

ويلعب برشلونة الاحد ايضا مع مضيفه اسبانيول الرابع عشر في دربي كاتالونيا.

وتسبق انطلاق المرحلة مباراة من العيار الثقيل الخميس في ذهاب نصف نهائي الكأس المحلية بين برشلونة بطل المواسم الثلاثة السابقة وضيفه فالنسيا على ملعب "كامب نو".

ويواصل اتلتيكو مدريد النتائج الجيدة وآخرها الفوز على ضيفه لاس بالماس 3-صفر، كما يؤكد مهاجمه الفرنسي انطوان غريزمان استعادة الوصل مع الشباك بعد ان صام عن التهديف لاسابيع.

ويواجه اتلتيكو صعوبة في الاحتفاظ بغريزمان المطلوب من اندية عدة منها مانشستر يونايتد الانكليزي، لكن يبدو انه اقرب الى الانتقال في نهاية الموسم الى برشلونة الذي اعرب عن استعداده لدفع قيمة البند الجزائي التي ستنخفض في حينها الى مئة مليون يورو.

واضطر برشلونة في 20 كانون الثاني/يناير الى نفي اخبار نشرتها الصحف الاسبانية عن اتفاقه مع غريزمان، بعد ان تسببت مفاوضات سابقة مع اللاعب من دون علم ناديه اتلتيكو الى تقديم الاخير شكوى في نهاية العام الماضي الى الاتحاد الدولي (فيفا) بحجة التواصل غير القانوني معه.

وينافس برشلونة بدوره على ثلاث جبهات اذ بلغ ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا ايضا حيث سيواجه تشلسي بطل انكلترا في 20 شباط/فبراير ذهابا و14 اذار/مارس ايابا.

والمح نجمه الارجنتيني ليونيل ميسي الى سعي فريقه للثلاثية مؤكدا في تصريحات صحافية قبل ايام ان برشلونة "على المسار الصحيح" هذا الموسم لتحقيقها.

وقال ميسي "الهدف هو نفسه في كل موسم، محاولة الفوز بكل شيء".

وبدأت الصحف المحلية تتطرق لاحتمال إحراز برشلونة ثلاثية جديدة في العقد الحالي على غرار عامي 2009 و2015.

وتابع ميسي "لحسن الحظ، تسير الامور على ما يرام ولو ان الموسم لا يزال طويلا".

واشاد ميسي بمدربه إرنستو فالفيردي الذي يشرف على النادي الكاتالوني منذ مطلع الموسم الحالي خلفا للويس انريكي بقوله "كان المدرب الجديد واضحا منذ البداية. قال ما يتوقعه منا، فتأقلمنا مع ذلك. لم يكن ذلك مختلفا كثيرا عما كان نقوم به سابقا. أتاح لنا أن نكون أكثر قوة في الدفاع والمقدمة، نملك لاعبين ذات نوعية عالية لصنع الفارق".

وحقق برشلونة في المرحلة الماضية فوزه الثامن على التوالي وكان على الافيس 2-1، وهو لم يخسر في الدوري هذا الموسم في آخر 21 مباراة.

- ريال لمواصلة التعافي-

وضع ريال مدريد في المرحلة السابقة حدا لمساره الانحداري بفوزه الكبير على مضيفه فالنسيا 4-1، كان الاول له على ملعب ميستايا منذ 22 كانون الاول/ديسمبر 2013.

ويعانى ريال بطل اسبانيا واوروبا من بداية عام صعبة اختلط فيها سوء النتائج وتراجع مستوى بعض نجومه لاسيما البرتغالي كريستيانو رونالدو مع ضجة اعلامية كبيرة حول خلاف الاخير مع النادي بشأن زيادة راتبه واحتمال تخليه عنه في نهاية الموسم، اضافة الى التقارير الصحافية المتلاحقة حول رغبة رئيس النادي فلورنتينو بيريز في ضم البرازيلي نيمار من باريس سان جرمان الفرنسي بدلا منه.

كما عاش مدرب الفريق ونجمه السابق الفرنسي زين الدين زيدان اياما صعبة، وذهبت بعض التقارير الى الحديث عن بحث النادي عن بديل له برغم تمديد العقد مع اواخر العام الماضي.

وجاء الفوز على فالنسيا ليعطي الفريق جرعة معنوية كبيرة محليا واوروبيا حيث سيواجه باريس سان جرمان بالذات في ثمن النهائي.

والتم شمل ثلاثي ريال مدريد "بي بي سي" (الويلزي غاريث بايل والفرنسي كريم بنزيمة ورونالدو) في التشكيلة الاساسية امام فالنسيا للمرة الاولى منذ 279 يوما، فكان العرض هجوميا ترجمه رونالدو بهدفين في الشوط الاول عبر ركلتي جزاء، وآخرين في الثاني بواسطة البرازيلي مارسيلو والالماني طوني كروس.

تفتتح المرحلة الجمعة بلقاء ريال سوسييدا مع ديبورتيفو لاكورونيا، ويلعب السبت ايضا ايبار مع اشبيلية، وريال بيتيس مع فياريال، والافيس مع سلتا فيغو، والاحد خيتافي مع ليغانيس، وجيرونا مع اتلتيك بلباو، وتختتم الاثنين بلقاء لاس بالماس مع ملقة.