اتصالات اللحظة الاخيرة تخفق في استئناف محادثات اليمن

سلام مؤجل حتى اشعار اخر

صنعاء - اعلن مبعوث الامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد في صنعاء الخميس عدم تحديد اي موعد من اجل استئناف محادثات السلام الرامية لانهاء الحرب التي تدمر البلاد منذ قرابة عشرة أشهر.

ورفض الحوثيون مجددا الإفراج عن وزير الدفاع وشقيق الرئيس اليمني في احين اعلن ولد الشيخ احمد اطلاق سراح وزير التعليم الفني المنتمي لحزب الاصلاح الاخواني واربعة نشطاء وصحافيين.

وقال قبل مغادرته صنعاء "لم نحدد موعدا لمحادثات السلام المقبلة"، وذلك بعد خمسة ايام من المحادثات مع قادة التمرد الحوثي والحكومة.

وعبر عن القلق حيال "معاناة اليمنيين"، معربا عن الامل في "العودة سريعا الى عملية السلام".

وكان مبعوث الامم المتحدة اعلن في 20 كانون الاول/ديسمبر ان اطراف النزاع في اليمن وافقوا على عقد جولة جديدة من محادثات السلام في 14 كانون الثاني/يناير، بعد ستة ايام من المباحثات في سويسرا.

لكن وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي اكد في التاسع من الشهر الحالي تأجيل المفاوضات.

ومع ذلك، اعلن مبعوث الامم المتحدة عن "اجراءات لبناء الثقة" مع المتمردين الشيعة.

وقال ان الحوثيين افرجوا، خلال زيارته، عن عبد الرزاق الاشول وزير التعليم الفني والقيادي في حزب الاصلاح القريب من الاخوان المسلمين واربعة من النشطاء والصحافيين.

كما قال انه حصل على اطلاق سراح اثنين من المعتقلين "غير اليمنيين"، دون الكشف عن هويتهم او جنسيتهم، موضحا انه "سيتم الاعلان عن التفاصيل في الساعات المقبلة بعد ابلاغ عائلاتهم".

وتابع الشيخ احمد انه تلقى تطمينات بشأن وضع ثلاثة معتقلين آخرين يحتجزهم الحوثيون، بينهم شقيق الرئيس عبد ربه منصور هادي.

واكد في هذا الصدد "تلقيت تأكيدات رسمية بان وزير الدفاع، اللواء محمود الصبيحي وناصر منصور هادي (شقيق الرئيس) واللواء فيصل رجب يتمتعون بصحة جيدة".

واعتقل هؤلاء في جنوب اليمن، قبيل التدخل العسكري للتحالف العربي بقيادة السعودية في 26 اذار/مارس الماضي.

ويقاتل تحالف تقوده السعودية الحوثيين المتحالفين مع إيران منذ مارس/آذار الماضي. وتقدر الأمم المتحدة عدد قتلى الصراع في اليمن بنحو ستة آلاف.

واتفق الحوثيون والحكومة اليمنية الشهر الماضي على إطار عمل لإنهاء الحرب في محادثات سلام توسطت فيها الأمم المتحدة لكن هدنة مؤقتة انتهكت مرارا قبل إعلان انتهائها.

وقال ولد الشيخ أحمد إن الجولة الجديدة من المفاوضات التي كانت مقررة الخميس قد تأجلت ولم يتحدد لها حتى الآن موعد جديد مع استمرار الخلافات حول مكان عقدها وإجراءات بناء الثقة.

وفي حادث منفصل قال شهود عيان إن شرطيين قتلا وأصيب آخران حين أطلق مسلحون ملثمون قذيفة صاروخية (آر.بي.جي) على سيارة دوريتهم في مدينة عدن الساحلية في جنوب البلاد الخميس.

وكانت هذه أحدث واقعة في سلسلة من عمليات الاغتيال والتفجيرات التي يشنها مسلحون قوضت الأمن في عدن التي تتخذ منها الحكومة عاصمة مؤقتة.