'اتصالات' الاماراتية تريد حصة في 'زين' الكويتية

صفقة تقدر بـ10.5 مليارات

دبي - اكد شركة "اتصالات" الاماراتية الاربعاء انها تقدمت بعرض مبدئي لشراء حصة في شركة "زين" الكويتية لتشغيل الهواتف الجوالة، وهي صفقة قد تشمل 46% من اسهم الشركة الكويتية وتقدر بـ10.5 مليارات دولار بحسب قناة "سي ان بي سي عربية".
واعلن المتحدث باسم "اتصالات" الشركة "تقدمت بعرض مبدئي مشروط لشراء حصة في شركة زين" مشيرا الى ان "هذا العرض يعتمد على متطلبات واجراءات يجب العمل بها لاتمام الصفقة".
وكانت قناة "سي ان بي سي عربية" التي مقرها دبي نقلت في وقت سابق عن مصادر لم تسمها ان العرض حدد ثمن السهم بـ1.7 دينار كويتي (5.97 دولارات).
وفور اعلان النبأ في القناة الاقتصادية وقبل تأكيده رسميا من قبل "اتصالات"، ارتفع سعر سهم "زين" في بورصة الكويت بنسبة 7.9% ليصل الى 1.36 دينار (4.77 دولار) كما ارتفع مؤشر البورصة 0.85% ليصل الى مستوى 6928 نقطة.
الا ان ادارة "زين" اعلنت انها لم تتلق اي عرض لشراء حصة فيها كما اشارات التقارير الاعلامية، وقد يفسر هذا النفي بان "اتصالات" تتفاوض مع مساهمين رئيسيين في "زين" مثل عائلة الخرافي وليس مع ادارة "زين".
وكانت "زين" باعت في اذار/مارس الماضي عملياتها في 15 دولة افريقية لشركة الاتصالات الهندية "باهارتي ايرتل" مقابل 10.7 مليارات دولار، وحققت مكاسب صافية من الصفقة بلغت اكثر من ثلاثة مليارات دولار.
وتدير "زين" عملياتها في الكويت والسعودية والبحرين والسودان والاردن والعراق والمغرب ولبنان.
وتملك الحكومة الكويتية حصة تبلغ 24.6% في "زين" التي تحظى حاليا باكثر من ثلاثين مليون عميل.
وكانت الشركة خاضت قبل صفقة "باهارتي ايرتل" مفاوضات غير مثمرة مع تحالف هندي ماليزي لبيع 46% من اسهمها مقابل 14 مليار دولار.