اتحاد رجال الاعمال العرب يجتمع في سوريا

ميرو يؤكد على اهمية سلاح المقاطعة العربية

دمشق - دعا رئيس الوزراء السوري محمد مصطفى ميرو في بدأ الملتقى السادس لاتحاد رجال الاعمال العرب السبت، الدول العربية إلى "ضرورة مقاطعة البضائع الاسرائيلية ومقاطعة جميع أشكال النشاط التجاري والاقتصادي الذي تكون إسرائيل مصدراً له أو مشاركة فيه أو طرفاً في إنتاجه، بغية تعزيز المقاومة والتصدي للسياسات العدوانية الاسرائيلية بأبعادها المتعددة."
ومشيرا إلى الهجوم الاسرائيلي على المدن الفلسطينية قال ميرو "إن المنطقة العربية كلها عرضة للتوتر والتفجر وعدم الاستقرار .. فإسرائيل اليوم بسياساتها العدوانية والاستيطانية وعدائها السافر للسلام العادل والشامل وعدم انصياعها لتطبيق قرارات الشرعية الدولية تعتبر المسبب الاكبر لاثارة القلق والمخاوف والمخاطر التي تهدد الامن والسلام في هذه المنطقة."
وعبر رئيس الوزراء السوري الذي مثل الرئيس بشار الاسد، عن أمله أن يقف العرب جميعاً صفاً واحداً في المسار الاقتصادي ليوفروا الامن الوقائي ضد مختلف المتغيرات وليتقوا الآثار غير المحسوبة لهيمنة مفاهيم التجارة العالمية الحرة.
وأضاف ميرو أن الملتقى سيكون مناسبة للاطلاع على الاصلاحات الاقتصادية والادارية والمالية الجديدة في سوريا وعلى الفرص الاستثمارية الواسعة في البلاد، مشدداً على أن سوريا تعمل على إطلاق الفعاليات الاستثمارية بمختلف الوسائل والتسهيلات والاعفاءات وتفتح أوسع المنافذ أمام كل تدفق رأسمالي واستثماري.
ويشارك في الملتقى، الذي يستغرق يومين، الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى و350 رجل أعمال من مختلف الدول العربية إلى جانب 500 مشترك من سوريا إضافة إلى عدد من مديري ورؤساء بنوك وصناديق ومؤسسات تمويل عربية وأجنبية.
وسيناقش الملتقى في جلساته عدداً من المواضيع ذات الاهتمام العربي المشترك وخاصة في مجال الاستثمار وتمويل المشاريع العربية المشتركة.
ونقلت صحيفة الثورة الحكومية السبت عن الدكتور راتب الشلاح رئيس اتحاد غرف التجارة السورية أن هذا الملتقى يكتسب أهمية خاصة لانه "يأتي في وقت تشهد فيه سوريا انفتاحاً ملحوظاً في الاقتصاد السوري الذي يسير بخطى حثيثة في مسيرة الاصلاح حيث صدرت العديد من التشريعات التي من شأنها تحسين مناخ الاستثمار وبالتالي جذب المستثمرين للعمل في سوريا".
يذكر أن اتحاد رجال الاعمال العرب عضو في المجلس الاقتصادي العربي المنبثق عن الجامعة العربية، ويضم حوالي 12 جمعية لاتحادات رجال الاعمال العربية ويوجد مقره في العاصمة الاردنية عمان. وقد أسس الاتحاد عام 1994 وله مجلس إدارة ينتخب كل أربع سنوات.
ويعمل الاتحاد على وضع تصورات وتوصيات تقدم للحكومات العربية وتساهم في صياغة مستقبل العمل العربي الاقتصادي تحت مظلة الجامعة العربية والصناديق العربية، كما يسعى لحث تلك الحكومات على تشجيع عودة رؤوس الاموال العربية من خلال حرية انتقال رؤوس الاموال العربية وتفعيل الميزة التنافسية لكل دولة عربية.