ابو مازن يلتقي شارون

اللقاء سيبحث مواضيع أمنية حسب مصادر فلسطينية

رام الله (الضفة الغربية) - قال وزير الخارجية الفلسطيني نبيل شعث السبت للصحافيين ان رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس (ابو مازن) يعتزم محاولة اقناع نظيره الاسرائيلي ارييل شارون بقبول "خارطة الطريق" بصيغتها الحالية.
ويلتقي عباس، الذي تسلم مهامه في 30 نيسان/ابريل، شارون للمرة الاولى رسميا السبت في مقر رئيس الوزراء الاسرائيلي في القدس.
وقال شعث ان "ابو مازن سيحاول خلال هذا اللقاء اقناع شارون بقبول خارطة الطريق كما هي" قبل مغادرة رئيس الوزراء الاسرائيلي الى واشنطن الاحد.
وتنص "خارطة الطريق" التي اعدتها اللجنة الرباعية (الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة) على وقف كامل لاعمال العنف وتجميد الاستيطان في الاراضي المحتلة واقامة دولة فلسطينية على مراحل بحلول العام 2005.
واضاف شعث "سنبلغ الاميركيين فورا بنتيجة لقاء مساء السبت لكي لا يتذرع شارون بالحاجة لمهلة اضافية للتفاوض مع الفلسطينيين".
وتابع "نريد ردا اسرائيليا واضحا على خارطة الطريق وسنبلغ الاميركيين به فورا وبالتفاصيل".
ومن جهة ثانية قال نبيل ابو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات "ان تصريحات المسؤولين الاسرائيليين واخرها وزير الخارجية الاسرائيلي سلفان شالوم حول تعديل خارطة الطريق هو الحكم بالفشل على اللقاء الفلسطيني الاسرائيلي قبل حتى ان يبدأ" مساء اليوم.
واضاف ابو ردينة "ان اللقاء مع المسؤولين الاسرائيليين لابد ان يكون قائما على اساس خارطة الطريق دون اى تعديل ولابد من نتائج على الارض تتمثل بوقف العدوان تمهيدا للانسحاب الاسرائيلي الكامل".
واشار ابو ردينة الى ان "اللقاء لابد ان ياتي بنتائج بوقف العدوان ووقف تدمير السلطة واجهزتها".
ولم توافق الحكومة الاسرائيلية بعد على "خارطة الطريق" اذ اكتفى شارون باعلان موافقته المبدئية مع ابداء رغبته في ادخال 15 تعديلا عليها.
وهذه التعديلات يمكن ان تبحث الثلاثاء في البيت الابيض خلال اللقاء الذي يعقده شارون مع الرئيس الاميركي جورج بوش وهو الثامن بينهما منذ اذار/مارس 2001.