ابو ظبي تنقذ مجموعة سيتيغروب الأميركية من الانهيار

لا حقوق خاصة لابو ظبي بالمقابل

نيويورك - اعلنت "سيتيغروب" في بيان الاثنين ان امارة ابوظبي ستستثمر 7.5 مليارات دولار في المجموعة المصرفية الاميركية الاولى عبر شراء حصص فيها قد تصل الى 4.9% من رأسمالها.
وسيقوم بهذه العملية جهاز ابوظبي للاستثمار (اديا) المؤسسة الاستثمارية التابعة لابوظبي احدى الامارات السبع في الاتحاد.
واوضحت المجموعة انها توصلت الى اتفاق مع صندوق الاستثمار هذا يقضي ببيعه اسهما بقيمة 7.5 مليارات دولار.
وتابعت ان الصندوق "وافق الا يمتلك اكثر من 4.9% من الاسهم ولن يحصل على حقوق خاصة ولا على دور في الادارة الاستراتيجية للمجموعة ولا على حق تعيين عضو في مجلس ادارتها".
ورحبت المجموعة بهذا الاستثمار بعد ان هزتها ازمة قروض الرهن العقاري في الولايات المتحدة واضطرت لاقالة رئيسها.
فبعد ان اعلن عن خفض كبير في محفظة موجوداته، اقال البنك الاميركي الاول مطلع الشهر الجاري رئيس مجلس ادارته تشارلز برنس احد اهم وجوه بورصة نيويورك وول ستريت.
وقد اعلن مؤخرا ان الخفض يمكن ان يبلغ احد عشر مليار دولار.
وتشكل هذه الخطوة الانقاذية من قبل الامارة دليلا جديدا على الوزن المالي المتزايد للامارات العربية المتحدة التي تضاعف استثماراتها في الشركات الكبرى والبورصات الدولية منذ اشهر، بفضل عائداتها النفطية التي زادت مع ارتفاع اسعار النفط الى نحو مئة دولار للبرميل الواحد.
وقال وين بيشوف رئيس مجلس ادارة المصرف بالنيابة الذي يشغل هذا المنصب بانتظار تعيين رئيس خلفا لبرنس ان "هذا الاستثمار من جانب احد اهم واكثر المستثمرين العالميين تطورا يؤمن رؤوس اموال اضافية تسمح لسيتيغروب بمواصلة عملها لتوسيع نشاطاتها".
واوضح ان هذا القرار "يأتي في اطار سلسلة من التحركات التي تقررت في الاشهر الاخيرة لتعزيز راسمالنا ومن بينها بيع بعض الموجودات غير الاستراتيجية واصدار اسهم تفضيلية والقرار الذي اعلن من قبل بشراء 32% من المجموعة اليابانية 'نيكو كورديال' تدفع قيمتها اسهما".
من جهته، صرح رئيس جهاز ابوظبي للاستثمار الشيخ احمد بن زايد آل نهيان انه "يعتبر المجموعة المصرفية مؤسسة تتمتع بسمعة عالية في قطاع المال وبفرص هائلة للنمو".
واوضح المصرف ان هذا الاستثمار سيبرم نهائيا في الايام المقبلة.
وكل سهم يشتريه الصندوق الاماراتي يمكن ان يتحول الى اسهم عادية بسعر يتراوح بين 31.83 و37.24 دولارا للسهم الواحد في موعد بين 15 آذار/مارس 2010 و15 ايلول/سبتمبر 2011 .
وستؤمن الاسهم التي تباع، عائدا سنويا ثابتا للامارة تبلغ نسبته 11% ويدفع كل فصل.
واعترفت سيتيغروب التي يضعفها عدم وجود رئيس لمجلس ادارتها، الاثنين بانها تعتزم القيام بعمليات الغاء وظائف بعد خطوة اولى مماثلة في نيسان/ابريل شملت خمسة بالمئة من موظفيها (حوالى 17 الف شخص).
وتراجع سهم سيتيغروب 30% منذ منتصف تشرين الاول/اكتوبر و3% الاثنين ليعود الى ثلاثين دولارا وهو سعر منخفض يثير اهتمام بعض المستثمرين.
وكانت سيتيغروب واحدة من الشركات الاكثر تضررا بازمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة بينما تؤكد المجموعة المنافسة لها غولدمان ساكس انها ستواجه خسائر اضافية في الفصلين المقبلين.