'ابوظبي للسياحة' تسجل نجاحا في مؤتمر عالمي للتسوق

مشاركة فاعلة

ابوظبي - شاركت هيئة أبوظبي للسياحة في جناح شركة الدار العقارية في مؤتمر جمعية مراكز التسوق العالمية "آي.سي.اس.سي" الذي عقد في مدينة لاس فيغاس بولاية نيفادا الأميركية مؤخرا، الذي احتفل هذا العام بمرور 50 عاما على انطلاقته الأولى.

ومثل هيئة أبوظبي للسياحة في المؤتمر عاتي الظاهري وسعيد الظاهري من قطاع التسويق بالهيئة، وجاءت المشاركة في إطار دعم هيئة أبوظبي للسياحة لشركة الدار العقارية في مسعاها للترويج لمشروعاتها العقارية والتجارية ولتعزيز مكانة أبوظبي كوجهة مميزة للتسوق وجذب الاستثمارات الجديدة لقطاع مراكز التسوق في الإمارة.
وتأسست هيئة أبوظبي للسياحة في 2004، وهي هيئة مستقلة ذات صلاحيات قانونية واسعة لتطوير وبناء الصناعة السياحية في إمارة أبوظبي.

ويعد مؤتمر جمعية مراكز التسوق العالمية والذي عقد للمرة الأولى في العام 1957 واحدا من أبرز الفعاليات السنوية المخصصة لصناعة تجارة التجزئة ومراكز التسوق، ويضم في عضويته أكثر من 65 الف عضو في كل من الولايات المتحدة وكندا و80 دولة أخرى، من بينهم مالكون لمراكز تسوق ومطورون ومدراء ومسؤولو تسويق ومستثمرون ومستأجرون وتجار تجزئة وأكاديميون وغيرهم.
وتعمل الجمعية بالتنسيق مع أكثر من 25 من الجمعيات والمنظمات الإقليمية والدولية المعنية بمراكز التسوق، واستقطب مؤتمر جمعية مراكز التسوق العالمية في دورته للعام الجاري أكثر من 50 ألف من الزوار.
وهيئة ابوظبي للسياحة مفوضة لتولي قطاعات رئيسية منها تسويق أبوظبي كوجهة سياحية وتطوير المنتج السياحي فيها واقتراح التشريعات القانونية اللازمة.
كما تتولى شؤون التراخيص السياحية وتصنيفات الجهات السياحية ومراقبة أدائها.
وتؤدي الهيئة دورا رئيسيا في تضافر الجهود للتسويق الدولي للإمارة من خلال التنسيق المباشر مع المؤسسات الفندقية والشركات السياحية في الإمارة وخطوط الطيران والجهات ذات الصلة من القطاعين العام والخاص في دولة الامارات.
وتهدف جمعية مراكز التسوق العالمية إلى تنمية وتطوير صناعة مراكز التسوق والتأسيس لدور أكبر لمراكز التسوق في المجتمعات من خلال الترويج لما توفره مراكز التسوق للمستهلكين من سلع وخدمات، وتدعيم ميثاق شرف للتعامل بين مراكز التسوق والمستهلكين، وإجراء الأبحاث حول تصميمات مراكز التسوق، ونظريات التسويق المتبعة فيها، والسعي للوصول الى أفضل البرامج التسويقية من خلال جمع المعلومات وتحليلها.