ابوظبي تنمي المبتكرين في نسخة عربية من 'ستارت اب ويك ايند'



جيل يصنع المعلومة والفكرة عبر لوحة المفاتيح

أبوظبي - تنطلق الخميس فعالية "ستارت اب ويك ايند" بنسختها الإماراتية التي تنظمها منظمة "اينوفيشن ماشين" في أبوظبي لأول مرة بالتعاون مع صندوق خليفة لتطوير المشاريع وعدد من الهيئات المحلية الأخرى منها "تو فور 54" و"كوالكم لتقنية المعلومات".

وتهدف هذه الفعالية التي ستقام في منارة جزيرة السعديات "قاعة المعارض" إلى تشجيع الإبداع والابتكار في أوساط الشباب خاصة في مجال تكنولوجيا المعلومات وتقنيات الاتصال على مدى ثلاثة أيام حيث سيقوم المشاركون بعرض بعض الأفكار لمشاريع تكنولوجية جديدة ما يجعلها منصة لعرض الأفكار المبتكرة ووضعها موضع التنفيذ العملي.

وسيتخلل الفعالية مجموعة من النصائح من خلال متحدثين ومدربين متخصصين في مجالات مختلفة تقنية ورجال أعمال وتسويق وإدارة أعمال وقانون، فيما يستعد المشارك في المقابل بعرض فكرته الأساسية بإيجاز في وقت محدد لا يتجاوز"60" ثانية فقط وفي المقابل سيكون هناك معايير ستطرح من قبل اللجنة في اليوم الأول من البرنامج وهي تحوي ثلاثة معايير أساسية تتحدث حول الفكرة وهوية المنتج والتحقق من المستخدمين وآلية التنفيذ.

وكانت منظمة "اينوفيشن ماشين" المنظمة لفعالية "ستارت اب ويك ايند" قد تلقت 650 طلبا للتسجيل على موقعها الإلكتروني فقط في الأسبوعين الأولين من إعلان المسابقة رسميا حيث تم تشكيل 39 فريقا متسابقا وبدؤوا بطرح أفكارهم ومشاريعهم التي تتعلق بتطبيق مشاريع مختلفة على شبكة الإنترنت بالإضافة إلى تطوير تطبيقات تكنولوجية معينة تساهم في خدمة مشاريعهم الصغيرة الخاصة المقترحة.

وقال عبدالله سعيد الدرمكي الرئيس التنفيذي لصندوق خليفة لتطوير المشاريع ان الصندوق مهتم بدعم الأنشطة والبرامج الرامية إلى تعزيز روح الابتكار والإبداع لدى مختلف شرائح المواطنين وحثهم على تبني ريادة الأعمال كنهج دائم مشيرا إلى ان "ستارت اب ويك ايند" من الفعاليات التي حققت نجاحا ملفتا في استكشاف مهارات الشباب واستنهاض طاقاتهم.

وأضاف الدرمكي ان قطاع تكنولوجيا المعلومات من القطاعات الاستثمارية الواعدة بالرغم من حدة المنافسة التي يشهدها هذا القطاع مؤكدا ان صندوق خليفة سيقوم بتوفير كافة الدعم اللازم لإنجاح أي مشروع تقني يتوافق مع متطلبات وشروط صندوق خليفة التمويلية.

من جهته قال كمال حسان مدير المنظمة إن النجاح الكبير الذي حققته فعاليات "ستارت اب ويك ايند" في نسختيها الأولى والثانية بدبي سلط الضوء على استعداد رجال الأعمال في الإمارات للتعاون فيما بينهم والعمل على ترجمة الرؤى والأفكار إلى حقيقة.

يشار إلى ان انطلاقة "ستارت اب ويك ايند" في أميركا كانت خلال العام 2007 حيث تم تصميمه ليكون ملتقى يجتمع فيه رجال الأعمال وأبرز الشخصيات في المجتمع بهدف تعزيز الأعمال والمشاريع الجديدة وبث روح المبادرة في النفوس وتثقيفها وتمكينها وقد استقطبت الفعالية في نسختها الأولى في دبي ما يزيد عن 400 مشارك وأسفرت عن إطلاق العديد من المشاريع التكنولوجية الجديدة .