ابوظبي تستقطب صناعة سياحة المؤتمرات

لقاء عمل لبحث افاق الترويج لقصر الامارات

فرانكفورت (المانيا) - تسعى إمارة ابوظبي التي تشارك في معرض ايمكس للسياحة بفرانكفورت على استقطاب عدد من اكبر المؤتمرات الدولية المتخصصة، ويأتي ذلك من خلال حملة ترويجية ضخمة لهيئة ابوظبي للسياحة في المعرض، وبرنامج عمل مكثف ابتدأ منذ اليوم الأول للمعرض شارك فيه عدد من الشركات والفنادق المهتمة بهذه الصناعة.
وكشف نويل مسعود مدير عام فندق قصر الإمارات ان هناك محاولات لاستضافة واحد من اكبر المؤتمرات العلمية الدولية في ابوظبي خلال العام القادم، وقد تقدمت دول عديدة من مختلف قارات العالم لاستضافته، وان فرصة إمارة ابوظبي كما جاء في اجتماعاتنا مع المنظمين هي الأفضل والأقوى.
وأكد مدير عام قصر الإمارات ان إمارة ابوظبي أصبحت اليوم جاهزة تماما لاستضافة أي مؤتمر عالمي مهما كان حجمه ومدى التجهيزات والتقنيات التي يحتاجها.وكذلك الأدوار التكاملية في الترويج والعمل المشترك بين هيئة ابوظبي للسياحة و"معارض" وقصر الامارات وبقية المؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص المعنية بهذه الصناعة،يجعل عامل التسويق والتأثير على الجهة المنظمة أقوى وأسرع.
وقال ان صناعة المؤتمرات تعد اليوم واحدة من أهم وانجح برامج تجارة السياحة والاستثمار والترويج، وتحتاج إلى تجهيزات كبيرة، وكذلك إلى الإعداد المبكر، فالإعلان عن مؤتمر دولي واختيار المكان الذي سيعقد فيه يتم قبل عامين أو أكثر من تاريخ انعقاده، وتتنافس دول عديدة على استضافته.
وأضاف نويل مسعود ان قصر الامارات بتجهيزاته والهدف الرئيسي في برامج عمله وخططه التسويقية هو استضافة المؤتمرات الضخمة، فانه يلبي رغبة الإمارة وتوجهها في ان تكون جهة رائدة في صناعة سياحة المؤتمرات بالمنطقة، وتنافس مدن لها تجربة وخبرة طويلة في استضافة وتنظيم المؤتمرات.
وذكر ان قصر الامارات والذي فاز مؤخرا بثلاث جوائز مرموقة منها جائزة أفضل فندق للمؤتمرات في الشرق الأوسط وإفريقيا، استطاع ان يستضيف عدد من المؤتمرات الإقليمية والدولية الهامة، مثل مؤتمر جلف بروكس ومؤتمر جنرال موترز الذي عقد مؤخرا.
وأوضح ان قصر الامارات يملك تجهيزات ضخمة لاستضافة المؤتمرات مثل وجود قاعة الاتحاد الكبرى والمسرح الذي يمكنه ان يستوعب أكثر من 1200 شخص وبتقنياته الفنية العالية وكذلك وجود ما يزيد عن 48 قاعة اجتماعات صغرى ومتوسطة.
وحول مشاركة ابوظبي في معرض ايمكس للسياحة، قال نويل مسعود ان هذا المعرض يعد واحد من المعارض المتخصصة الهامة الذي يستقطب صناع سياحة المؤتمرات والشركات المنظمة للبرامج السياحية من مختلف دول العالم، ويعد السائح الأوروبي والألماني تحديدا الأكبر والأكثر زيارة للدولة ،مقارنة بالنسبة بالجنسيات الأخرى حيث يمثل السياح الالمان والناطقين بالالمانية لقصر الامارات 70% من مجموع السياح.