ابل تحل مكان أقدم شركات الاتصالات في العالم بالبورصة

تغزو الأسواق بهواتفها الذكية وأجهزتها اللوحية

واشنطن - ستنضم "أبل" إلى مؤشر "داو جونز" لتحل محل مجموعة "إيه تي أند تي" أقدم شركات الاتصالات في العالم، في دليل على المكانة الرفيعة التي باتت مجموعات التكنولوجيا تحتلها في أوساط البورصة.

واعتبارا من 19 مارس/اذار، ستحل "آبل" التي قدرت قيمتها الجمعة في البورصة بـ750 مليار دولار -أي أنها تتمتع بأكبر رأسمال في سوق مالية في العالم- محل "إيه تي أند تي" التي التحقت بمؤشر "داو جونز" سنة 1916.

ولم يعد رأسمال "إيه تي أند تي" في البورصة يتخطى اليوم 174 مليار دولار، كما لم تعد الشركة تهمين على سوق الاتصالات، كما كانت الحال طوال نصف قرن.

في المقابل، أثبتت "أبل"، أنها من أكثر الشركات ابتكارا في مجال التكنولوجيا الحديثة، غازية الأسواق بهواتفها الذكية وأجهزتها اللوحية.

من جهته صرح رئيس اللجنة المعنية بتحديد الشركات التي تدرج في مؤشر "داو جونز"، ديفيد بليتزر، أن "آبل هي الخيار الجلي لأشهر مؤشرات البورصة، فهي أكبر شركة في العالم وريادية في مجال التكنولوجيا.

كذلك برر قرار إخراج "إيه تي أند تي"، من المؤشر بكثرة مجموعات الاتصالات المدرجة فيه، كما أن أسهم هذه الأخيرة في البورصة باتت أقل من تلك التي تملكها منافستها "فيرايزن".

وقدم العملاق الاميركي ابل خدمة "آبل باي" للدفع بواسطة الهواتف الخلوية في أحدث النسخات من هواتفه وفي ساعته الذكية.

وتسعى مجموعة غوغل إلى تحسين وضعها في مجال خدمات الدفع بواسطة الهواتف الخلوية بفضل اتفاق كشفت عنه مع عدة مشغلي اتصالات في الولايات المتحدة ترد فيه على وفود منافستها "آبل" إلى هذه السوق.

وتقدم مجموعة الانترنت منذ عدة سنوات محفظة إلكترونية تحت اسم "غوغل واليت" لكنها لم تلق يوما النجاح المنشود.

وكشف عملاق الانترنت الثلاثاء على إحدى مدوناته الرسمية عن شراء مجموعة من التقنيات والبراءات الخاصة بنظام "سوفتكارد" للدفع التابع لمشغلي الاتصالات "إيه تي أند تي" و"تي - موبايل يو اس إيه" و"فيرايزن"، "بهدف تحسين غوغل واليت".