'ابتسم.. شارك.. عبر' في مهرجان فاس للفكاهة

'عابد ايكو' في الموعد

الرباط – تتواصل فعاليات مهرجان فاس الوطني للفكاهة الى حدود 13 مارس/اذار بمشاركة نخبة من الفكاهيين الشباب من المغرب وفرنسا.

وتميز العرض الفني في الافتتاح بتقديم لوحات ساخرة من قضايا ومواضيع الحياة اليومية في قالب فكاهي.

وتم خلال نفس السهرة تقديم عرض فكاهي "فلاش باك" للثنائي أمين المربطي ومحمد العلمي.

وكانت الدورة الرابعة لمهرجان فاس الوطني للفكاهة الذي تنظمه جمعية الفكاهيين المتحدين للثقافة والفنون بفاس بشراكة وتعاون مع وزارة الثقافة والجماعة الحضرية لفاس، قد انطلقت ايضا بتنظيم ندوة فكرية حول موضوع "الفكاهة بين الماضي والحاضر" أطرها باحثون في فنون أشكال الفرجة والتنشيط.

وتناولت مختلف القضايا التي تهم هذا التعبير الفني، إلى جانب انطلاق الورشات التكوينية لفائدة الفكاهيين الشباب والتي تتمحور حول الكتابة الكوميدية والارتجال وإعداد الممثل.

ويشارك في الحدث الثقافي والفني الذي اكتسب مع توالي الدورات إشعاعا وطنيا ودوليا باعتباره يحتفي بالفرجة الهادفة والترويح عن النفس، العديد من الفكاهيين المغاربة الذين برعوا في إعادة إنتاج أشكال فرجوية ترتكز على الفكاهة والتنشيط كأحد الفنون التعبيرية الراقية بالإضافة إلى فنانين فكاهيين من فرنسا.

وتتواصل السهرات الكوميدية التي يحتضنها المركب الثقافي الحرية ودار الثقافة (القدس)، بتنظيم حفل فني يشارك فيه الفنانون الفكاهيون أمين الغرباوي ورئيد رفيق وسيف ستيف.

ويهدف المهرجان الذي ينظم خلال هذه الدورة تحت شعار "ابتسم .. شارك ..عبر" إلى تطوير الإبداعات الشبابية في مجال الفكاهة والتنشيط وتثمين الأعمال الإبداعية والفنية لهؤلاء الفنانين عبر دعمهم وتقوية قدراتهم وربطهم بمحيطهم وجعلهم فاعلين فيه.

كما تسعى التظاهرة، التي ستعرف تقديم مجموعة من العروض الفنية والأعمال الإبداعية في مجال الفكاهة والتنشيط بمختلف الفضاءات الثقافية الى نشر ثقافة التسامح ونبذ العنف.

ويتضمن برنامج المهرجان في دورته الرابعة، التي ستحتفي بالفنان الفكاهي المغربي عبدالرحمان أوعابد (إيكو) الذي استطاع أن يفرض ذاته من خلال أعمال إبداعية متنوعة، تقديم مجموعة من العروض والفقرات الكوميدية الرئيسية التي ستشكل مناسبة لتجديد الفرجة مع أشكال تعبيرية مختلفة بقالب فكاهي جاد.

ومن بين الفنانين الفكاهيين الذين سيشاركون في تنشيط فقرات هذه الدورة محمد العلمي وأمين المربطي وفتاح الغرباوي ونسرين المنجي وعبدالحق الخداوي من فاس وميميح (طنجة) وسيف ستيف (لوكسمبورغ) وعزيز الجعدوني (فرنسا) إلى جانب فنانين من زاكورة والدار البيضاء ومكناس وآسفي والرباط وسلا.