إيزيس وأوزوريس.. أول عروض 'العرائس المائية' في مصر

من أعرق الفنون في فيتنام

القاهرة - اختتمت السبت فعاليات عروض مسرح العرائس المائية المقامة لأول مرة في مصر، ورسمت أسطورة إيزيس وأوزوريس ملامح العرض الرئيسي فيه.

ويبدأ العرض المائي، بظهور مركب فرعونية تحمل بداخلها إيزيس، التي تلقي بحبيبها أوزوريس، ويعيشان معًا حياة سعيدة، لكن سرعان ما تنتهي بقتله على يد أخيه ست.

ويقوم ست بتقطيع جسد أوزوريس إلى 42 قطعة، ويلقي بكل منها في مكان بعيد، لتبدأ بعدها رحلة إيزيس في البحث عنه وتجميع أشلائه.

وتحول حمام سباحة مركز شباب الجزيرة إلى مسرح مكتمل الأركان، الإضاءة تلقي بظلالها على المياة، فتارة تكون حمراء في أوقات الصراع والذروة بين أوزوريس وست وأحيانًا تصبح زرقاء بلون النيل الذي تدور فيه رحلة بحث ايزيس عن زوجها.

وفي الخلفية وضعت قطعة من الديكور التي بنيت على الطراز الفرعوني، لتشير للفضاء الزمني والمكاني للأحداث، كما لعبت وظيفة أخرى وهي إخفاء محركي الدمى عن الجمهور.

وتخلل العرض بعض الموسيقى والأغاني فضلًا عن خيال الظل الذي ظهر على فترات متباعدة من العرض، والذي يتميز به مسرح العرائس بكافة أنواعه.

و" إزيزيس وأوزوريس" من إخراج مي مهاب، ويشارك فيه دينا ماجد، سالي جمال، ضحا بهجت، منه مهاب، علا علي، لمياء حميدو، مي كمال، عبد الحميد حسني، إسلام جلال، محمد حسني، كريم محمد، محمد كمال، محمد علي حسن، أحمد عبد السلام.

وتحولت أسطورةُ إيزيس وأوزوريس الفرعونية إلى عرضِ عرائس، ولكن بشكل مختلف، فلأول مرةٍ يقام عرضٌ للعرائسِ المائية في مصر، لتكون ثاني دولة في العالم تقدم هذا النوعَ من الفن بعد فيتنام.

والقصة تعتبر الأكثر تأثيرًا ضمن الأساطير الفرعونية.

وأقيم العرض على مدار ثلاثة أيام في أحد مراكز الشباب في القاهرة وبحضور جماهيري واسع.

وقال الفنان فتوح أحمد رئيس البيت الفني للمسرح: "تأتي تجربة مسرح العرائس المائية من فيتنام للقاهرة على يد الفنانة مي مهاب صاحبة المشروع ومصممة ومخرجة العرض والتي حرصت على الاستعانة بخبراء فيتنامين لتدريب فريق عمل العرض على هذا الفن الذي يقدم في مصر بخبرة صناعه الأصليين".

وقالت مي مهاب عرابة المبادرة الفنية: تأتي بداية هذا المشروع عام 2008 عندما جاءتني الفكرة أثناء دراستي العليا وبحثي عن فكرة الماجستير التي حصلت عليه من كلية الفنون الجميلة وكان عن العرائس المائية وساعدتني إحدى الطالبات الفيتناميات التي كانت تدرس في القاهرة بمعلومات قيمة عن هذا المجال وطور خبرتي عدد من صناع العرائس المائية في فيتنام.

وأضافت: أطلقت المرحلة الأولى لمشروع العرائس المائية في عام 2014 بعد موافقة رئيس قطاع الإنتاج الثقافي.. وتضمن تنفيذ مجموعة ورش لتعليم فن صناعة العرائس المائية من خلال الاستعانة وقتها بإثنين من الخبراء الفيتناميين هما بانغ وهو أهم ناحت عرائس مائية في فيتنام ولوي الفنان الفيتنامي الشهير المتخصص في هذا النوع من المسرح لتدريب مجموعة من الفنانين على نحت وتلوين العرائس كمرحلة أولى في هذا المشروع.

ويقول الفنان محمد نور مدير فرقة مسرح العرائس: هذا الحدث تاريخي في مصر.. وسوف يحسب مشروع العرائس لصناعه.. والفنان فتوح أحمد الذي سانده بقوة وقد بذلت مي مهاب مجهوداً كبيراً وتحملت الكثير من الصعاب للخروج بأول عرض مائي للنور.

وخلال حفل الافتتاح الذي أقيم، الخميس، عبر الحاضرون عن فخرهم وسعادتهم، بالشباب الذين قاموا بتحريك العرائس المائية، واشاروا إلى أنها من أعرق الفنون بدولة فيتنام.

ويمثل مشروع العرائس المائية، بداية التبادل الثقافي بين مصر وفتنام، وستشهد الفترة المقبلة الكثير من التعاون بين البلدين.