إيران تخطب ود اذربيجان: نحن متأكدون أنكم لن تتسببوا لنا بأي مشكلة

'لا يستطيع اي بلد الاساءة الى العلاقات'

طهران - سعت ايران واذربيجان الى تحسين علاقاتهما بمناسبة الزيارة التي قام بها وزير الدفاع الاذربيجاني الى طهران، بعد توتر ناجم عن معلومات حول شراء باكو أسلحة من اسرائيل بمئات ملايين الدولارات.

واكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في ختام لقائه الاثنين مع صفر ابييف، كما ذكرت الثلاثاء وكالة الانباء الايرانية، "نحن متأكدون ان اذربيجان، البلد المجاور والشقيق، لن يتسبب لنا بأي مشكلة".

ووصف المشاكل بين البلدين بأنها "مصطنعة" مؤكدا انها ستحل.

ورد ابييف، كما ذكرت الوكالة الايرانية، "لا يستطيع اي بلد الاساءة الى العلاقات" بين البلدين، مشيرا الى ان باكو "لن تسمح لأحد باستخدام اراضيها ولا مجالها الجوي" ضد ايران، البلد "الصديق والشقيق".

وترمي هذه التصريحات الى تهدئة التوتر الذي تسببت به معلومات نشرتها وسائل الاعلام الايرانية حول شراء اذربيجان اسلحة اسرائيلية ب 1.5 مليار دولار.

وقد استدعت طهران الشهر الماضي السفير الاذربيجاني وطلبت منه توضيحات حول هذه الصفقة وحذرت باكو من ترك اسرائيل تستخدم اراضيها للقيام بـ "اعمال ارهابية" ضد ايران.

وكانت اذربيجان ذكرت انها تعزز اسلحتها "لتحرير اراضيها المحتلة"، مشيرة بذلك الى منطقة ناغورني قره باخ التي احتلتها ارمينيا منذ اندلاع نزاع مسلح في مطلع التسعينات.

وتطرق وزير الدفاع الايراني احمد وحيدي الى هذه الصفقة مع نظيره الاذربيجاني.

ونقلت وكالة ايسنا الطالبية للانباء عن وحيدي قوله ان "اصدقاءنا الاذربيجانيين ... اوضحوا لنا ان الامور ليست كما ذكرتها وسائل الاعلام، وان الصفقة تعود الى بضع سنوات وان المبلغ ليس بهذه الاهمية".

واتهمت ايران اذربيجان التي يشكل المسلمون اكثرية فيها بالتعاون مع اجهزة الاستخبارات الاسرائيلية وبمساعدة منفذي عمليات اغتيال مسؤولي البرنامج النووي الايراني في السنوات الاخيرة.