إيران تحشر أنفها في اعتقال النمر

قلق إيراني على النمر

طهران - اعربت ايران عن "قلقها" الثلاثاء حيال "اعمال العنف" التي تقوم بها القوات السعودية ضد السكان الشيعة في شرق المملكة العربية السعودية وطلبت من الحكومة السعودية الاستجابة لمطالبهم.

واعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهنبراست عن "قلقه حيال اعمال العنف التي تقوم بها القوات السعودية ضد الشخصيات الدينية والسكان في شرق (المملكة) والتي قتل وجرح خلالها عدد من الاشخاص"، بحسب ما نقلت وكالة الانباء الايرانية الرسمية.

وطلب "من الحكومة السعودية الاستجابة للمطالب المشروعة للسكان وعدم استخدام العنف".

وجاء توقيف رجل دين شيعي ينتقد السلطات بشدة في شرق المملكة العربية السعودية التي تعد غالبية من السنة، ليثير مجددا اعتراض الاقلية الشيعية في السعودية.

وقد اعلنت وزارة الداخلية السعودية الاثنين اعتقال نمر باقر النمر (53 عاما) "احد مثيري الفتن" عصر الاحد في بلدة العوامية ونقل الى المستشفى للعلاج بعد اصابته في فخذه.

وقال ناشطون حقوقيون ان انصاره خرجوا للتظاهر مساء الاحد رافعين صوره من بلدة العوامية مشيا على الاقدام وانضموا للمحتجين في شارع الملك عبدالعزيز وسط مدينة القطيف.

لكن المسيرة تحولت الى صدامات مع قوات الامن المنتشرة بكثافة في المكان ما ادى الى مقتل شخصين وجرح اخرين، بحسب المصادر.

يشار الى ان النمر قال خلال خطبة في مسجده في العوامية قبل عشرة ايام "انا على يقين من ان اعتقالي او قتلي سيكون دافعا للحراك وجهاز المخابرات يثير شائعات لاشغال المجتمع عن الصراع الداخلي".

ووجهت دعوات عبر شبكات التواصل الاجتماعي الى التظاهر تاييدا للنمر المعروف بانتقاداته الحادة لافراد من العائلة المالكة في السعودية، والذي دعا أكثر من مرة إلى فصل القطيف والإحساء عن السعودية وضمها الى ما يسمى "البحرين الكبرى".

ويتهم ابناء الطائفة الشيعية السلطات السعودية بممارسة التهميش بحقهم في الوظائف الادارية والعسكرية وخصوصا في المراتب العليا للدولة.