إيران باتت أكثر جرأة بدفع من التردد الأميركي

طهران تبدو مطمئنة أكثر من أي وقت مضى بعد إشارات متناقضة أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومسؤولون في إداراته حول كيفية التعاطي مع الخطر الإيراني، مراهنة على انقسام أميركي يحول دون أي تصعيد عسكري.



الحرس الثوري: كل شيء في شمال مضيق هرمز تحت سيطرتنا


الحرس الثوري يصعد من تهديداته للقوات الأميركية


الحرس الثوري يرى أن واشنطن لن تجرؤ على مهاجمة إيران


واشنطن تراوح بين التهديد بالحرب والاستعداد للحوار مع إيران


إدارة ترامب تبقي على كل الضغوط الاقتصادية والعسكرية لردع إيران

جنيف - أصبحت إيران في الفترة الأخيرة أكثر جرأة في تهديداتها ووعيدها للولايات المتحدة وحلفائها الخليجيين في استعراض قوة يبدو أنه ناجم عن التردد الأميركي في التعامل مع الخطر الإيراني وعن الإشارات المتناقضة التي تطلقها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب والتي احتملت أكثر من تفسير بينها أنه يريد استدراج طهران للتفاوض لكن تحت الضغط العسكري.

وحشدت الولايات المتحدة تعزيزات عسكرية ضخمة في الخليج في الفترة الأخيرة تاركة انطباعا قويا بأن المواجهة العسكرية مع إيران باتت وشيكة. وهدد ترامب مرارا بردّ حاسم على الانتهاكات والاعتداءات الإيرانية. وذهبت واشنطن في الضغط على إيران إلى أبعد مما كان متوقعا حين استهدفت العقوبات الأميركية ضرب القطاع النفطي الذي يشكل شريان الاقتصاد الإيراني.

وفي ذروة التوتر، أعلن وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان أن بلاده تسعى لردع إيران وليس لإشعال حرب ضدها وذلك بعد اطلاعه أعضاء الكونغرس على التطورات المتعلقة بهذا الملف.

وقال شاناهان للصحافيين بعد خروجه من اجتماع مغلق مع وزير الخارجية مايك بومبيو "هذا بشأن الردع وليس الحرب. نحن لسنا على وشك الذهاب إلى حرب".

وذكرت وكالة فارس الإيرانية للأنباء نقلا عن قائد كبير في الحرس الثوري اليوم الأربعاء إن الولايات المتحدة وداعميها لا يجرؤون على مهاجمة إيران بسبب "روح المقاومة" لديها.

وزاد التوتر بين إيران والولايات المتحدة بعدما عززت واشنطن وجودها العسكري في الشرق الأوسط بما في ذلك إرسال حاملة طائرات وقاذفات بي-52 وصواريخ باتريوت في استعراض للقوة في مواجهة ما يقول مسؤولون أميركيون إنها تهديدات إيرانية للقوات والمصالح الأميركية في المنطقة.

ونقلت وكالة فارس عن الميجر جنرال غلام علي رشيد قوله "إذا كانت أميركا المجرمة وحماتها الغربيون والإقليميون لا يجرؤون على الدخول في مواجهة عسكرية مباشرة مع بلادنا، فذك بسبب روح المقاومة والتضحية لدى الشعب والشباب".

وقال حسام الدين آشنا مستشار الرئيس الإيراني حسن روحاني في رسالة على تويتر إلى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اليوم الأربعاء إن الانتشار العسكري الأميركي في المنطقة استفزاز متعمد.

وأضاف آشنا بالإنكليزية "لا يمكن أيها الوزير بومبيو أن تأتي بالسفن الحربية إلى منطقتنا وتسمي هذا ردعا. هذا يسمى استفزازا. هذا يجبر إيران على إظهار ردعها الخاص الذي تسميه أنت استفزازا. هل ترى الدائرة؟".

ونقلت وكالة فارس شبه الرسمية للأنباء عن قائد كبير بالحرس الثوري الإيراني قوله اليوم الأربعاء إن الحرس والجيش الإيراني يسيطران سيطرة تامة على شمال مضيق هرمز.

ونقلت الوكالة عن علي فدوي قوله "كل شيء في شمال مضيق هرمز تحت سيطرتنا"، وذلك في إشارة إلى المضيق الذي يقع عند حافة الخليج الشرقية ويمر منه نحو خمس النفط المستهلك عالميا.

وقال فدوي لفارس دون الخوض في التفاصيل "(تحركات) السفن الحربية الأميركية في المنطقة تحت السيطرة الكاملة للجيش الإيراني والحرس الثوري".

وكان الرئيس الأميركي قد قال على تويتر يوم الأحد "إذا أرادت إيران القتال فستكون تلك النهاية الرسمية لها. لا تهددوا الولايات المتحدة مرة أخرى أبدا!".