إيران 'المعتدلة' تشطح نحو تغيير أسماء الجزر الإماراتية المحتلة

وجهان لايران.. والتاريخ بوجه واحد

لفت مراقبون يتابعون ما يسمونها التطورات الإيجابية الجارية في إيران فيما يخص التقارب مع دول الغرب والرغبة التي تؤكدها الحكومة الايرانية الجديدة في عهد الرئيس المعتدل حسن روحاني، وأكدوا أنها تتناقض مع ما يمارسه الاعلام الايراني الرسمي الناطق باللغة العربيّة الذي قام منذ فترة بتحريف أسماء الجزر الاماراتية الثلاث المحتلة طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، في خطوة تتعارض مع الرغبة في مواصلة الحوار لحل الخلاف حولها، ولتأكيد "فارسيتها" في محاولة لطمس هويتها وإلغاء كل ما يمت لعروبتها بصلة حتى الحروف العربيّة.

وأشار مراقبون الى آخر تعليق أدلت به المتحدثة باسم وزارة الخارجية الايرانية مرضية أفخم حول هذه الجزر التي تطالب بها دولة الامارات، مستخدمة الأطر السلمية المتعارف عليها في حل مثل هذه النزاعات ومنها الذهاب الى التحكيم الدولي وهو ما ترفضه إيران جملة وتفصيلا.

وقال المراقبون إن قناة العالم الناطقة بالعربية والتي تُدار بإشراف مباشر من قبل المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي، تعمدت ترجمة نص تعليق المتحدثة باسم الخارجية الايرانية من الفارسية الى العربية، بلكنة فارسية ونقلت عن مرضية أفخم أن "الجزر الايرانية الثلاث تنب الكبرى وتنب الصغرى وابو موسى تعود للجمهورية الاسلامية في ايران وستبقى كذلك وان سيادة ايران التاريخية على هذه الجزر حقيقة لا تنكر".

لكن قناة العالم قلبت حرف الطاء الى تاء متناسية أن طهران التي تكتب "تهران" بالفارسية، كانت تكتب وتنطق "طهران" في المكاتبات الرسمية والعامة قبل وبعد عهد رضا خان (والد الشاه المخلوع) والى عهد قريب في عهد الشاه الذي أطاحت به الثورة الاسلامية العام 1979.

ولاحظ المراقبون أن وكالة فارس التابعة للحرس الثوري ومعها وكالة الأنباء الايرانية الرسمية وعموم الاعلام المترجم الى العربية، تعمدت أيضاً أن تسمي الجزر الثلاث بالطريقة التي تلفظ بها وليس كما هو مكتوب في كل الوثائق التاريخية ومنها بالطبع الوثائق الايرانية الرسمية.

وذكّر هؤلاء بأن المسلسلات الايرانية التي يجري تصويرها في المدينة السينمائية قرب ضاحية كرج، تظهر استخدام الايرانيين حرف الطاء كتابة في تسمية العاصمة ومؤسسات رسمية أخرى بما ينفي أي تبرير يستند الى أن حرف الطاء غير موجود في المنطوقات الفارسية علماً أن حرف الطاء هو من حروف اللغة الفارسية الثمانية والعشرين وهي الحروف العربية الأربع والعشرين مضافا لها أربعة حروف هي: پ چ ژ گ.

وبينما نقلت وسائل الاعلام عن أفخم قولها "إن دول الجوار تحظى بالاولوية بالنسبة للجمهورية الاسلامية في ايران، وان السياسة المبدئية لايران قائمة على الدوام على اساس تعزيز السلام والامن في المنطقة وتطوير العلاقات الشاملة وتعزيز الأواصر مع الدول الجارة والمسلمة وان طهران ستواصل هذه السياسة المبدئية بجدية"، فان المتحدثة الرسمية أغلقت كل أبواب الحوار وقالت "إن أي تصريحات (عن الجزر) لا تستند الى الحقائق القائمة في منطقة الشرق الاوسط والخليج لا تخدم التضامن الاقليمي وتعزيز العلاقات بين دول المنطقة".

تصريح المسؤولة الايرانية جاء رداً على ما ذكره وزير خارجية الامارات الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في مؤتمره الصحفي المشترك مع نظيره الالماني في شأن الجزر الثلاث.

وتساءل مراقبون "كيف يمكن التوفيق بين الرغبة الايرانية في تعزيز التضامن الأواصر مع الدول الجارة والمسلمة، بينما ايران تحرف وثائق التاريخ، وتغلق أبواب الحوار لحل ما تسميه "سوء الفهم" بتكرار طهران أن "الجزر الثلاث جزءٌ لايتجزأ من إيران"؟