إيران 'المحبطة' تريد 'محاسبة' شركات النفط الأوروبية

العقوبات هي السبب

طهران - قررت طهران ملاحقة الشركات النفطية التي ترفض تزويد طائراتها بالوقود في المطارات الاوروبية امام القضاء، كما اعلن المدير العام لشركة "ايران اير" الوطنية فرهد برواريش في تصريحات نقلتها وكالة الانباء الايرانية الرسمية السبت.

وقال برواريش "بدات ايران اجراء قضائيا وخصوصا امام المحكمة الدولية في لاهاي، وتم تعيين محامين لذلك".

واضاف "ان بعض الشركات (النفطية) الغت عقودها قبل انتهاء مدتها تحت ضغط الحكومة الاميركية بعد تبني مجلس الامن الدولي القرار 1929" الذي عزز العقوبات ضد ايران بسبب سياستها النووية المثيرة للجدل.

ولم تقدم السلطات الايرانية تفاصيل حول المطارات الاوروبية والشركات النفطية التي توقفت عن تزويد الطائرات المدنية الايرانية بالوقود في الاسابيع الاخيرة.

وتفادت سلطات الملاحة الجوية او الشركات النفطية الاوروبية اصدار اي اعلان حول هذا القرار غير المدرج في العقوبات التي قرر فرضها الاتحاد الاوروبي ضد ايران في غمرة قرار مجلس الامن الدولي.

وبحسب شهادات متطابقة لدى مصادر مختلفة في طهران - مسافرون ووكالات سفر او اوساط في الملاحة الجوية - فان مطارات اوروبية عدة توقفت، مرحليا على الاقل، عن تزويد الطائرات الايرانية في الاسابيع الماضية.

وهذا ما يحصل خصوصا في لندن وامستردام وستوكهولم وعدد من المطارات الالمانية، بحسب هذه المصادر.

وعمليات رفض تزويد الطائرات الايرانية بالوقود التي تبدو متقطعة، بحسب الشهادات نفسها، ترغم الطائرات الايرانية على التوقف التقني في فيينا حيث يبدو ان شركة النفط النمساوية "او ام في" هي الوحيدة التي قاومت الضغوط الاميركية حتى الان.

وفي 19 تشرين الاول/اكتوبر، حذر المتحدث باسم الخارجية الايرانية الحكومات الاوروبية من "ان هذه المبادرات غير قانونية في نظر الانظمة الدولية" وان ايران "لن تتساهل حيالها".