إيرادات تسلا الربعيّة تكسر لأول مرة حاجز المليار دولار

إيلون ماسك في مؤتمر عبر الهاتف مع محللين يؤكد رغم نمو الارباح إن الوضع على صعيد أشباه الموصلات لا يزال "خطيرا للغاية'، مضيفا 'يصعب تحديد المدة التي سيستغرقها هذا الأمر لأننا لا نستطيع فعل أي شيء حيال ذلك بأنفسنا'.


تيسلا تقرر تأجيل بدء إنتاج شاحنتها "سيمي" حتى عام 2022


مركبة بيك-أب الكهربائية 'سايبرتراك' سيتأخر إنتاجها أيضا

نيويورك - حققت شركة "تيسلا" لصناعة السيارات الكهربائية للمرة الأولى إيرادات ربعية فاقت مليار دولار خلال الربع الثاني، مدعومة بعمليات تسليم قياسية، لكنها حذرت من أن نقص الرقائق الدقيقة لا يزال يمثل تهديدا لنشاطها.

وقال رئيس شركة "تيسلا" إيلون ماسك في مؤتمر عبر الهاتف مع محللين إن الوضع على صعيد أشباه الموصلات لا يزال "خطيرا للغاية"، مضيفا "يصعب تحديد المدة التي سيستغرقها هذا الأمر لأننا لا نستطيع فعل أي شيء حيال ذلك بأنفسنا".

ونجحت المجموعة حتى الآن في التغلب بدرجة كبيرة على هذه المشكلة باستخدام تصميمات شرائح جديدة وإعادة كتابة برامج المعلوماتية وفقا لذلك.

لكن ماسك حذر من أنه "بالنسبة للفترة المتبقية من العام، سيعتمد نمونا على أصغر جزء من سلسلة التوريد لدينا".

إلا أن شركة صناعة السيارات الكهربائية التي أعلنت في كانون الثاني/يناير عن رغبتها في زيادة عمليات التسليم بنسبة 50 % في المتوسط سنويا لسنوات عدة، لم تعمد إلى تغيير توقعاتها رسميا.

أما بالنسبة لمصانعها قيد الإنشاء، فتشير "تيسلا" إلى أنها لا تزال "في طريقها لتصنيع أولى سياراتها من طراز +واي+ في برلين وفي أوستن (بولاية تكساس الأميركية) عام 2021".

من ناحية أخرى، قررت "تيسلا" تأجيل بدء إنتاج شاحنتها "سيمي" حتى عام 2022، وذلك "للتركيز بشكل أفضل على هذه المصانع، وبسبب التوافر المحدود لخلايا البطاريات والتحديات الموجودة على صعيد سلسلة التوريد العالمية".

كما لفت ماسك خلال المؤتمر الهاتفي إلى أن مركبة بيك-أب الكهربائية "سايبرتراك" التي تعتزم "تيسلا" إنتاجها ستتأخر بدورها.

 تشارك شبكة الشحن 

وكانت الشركة قد أعلنت أنها سلمت 201 ألف و250 مركبة في الربع الثاني، وهو مستوى غير مسبوق على الرغم من هذا النقص في الرقائق الإلكترونية ومشكلات التوريد التي تعطل قطاع السيارات منذ بداية العام.

وقد زاد صافي أرباح المجموعة بواقع عشرة أضعاف خلال الفترة ليصل إلى 1.14 مليار دولار. كما تضاعف حجم مبيعاتها تقريبا ليصل إلى 11,96 مليار دولار.

وفيما تستقي "تيسلا" في العادة جزءا كبيرا من أرباحها من بيعها لشركات أخرى أرصدة كربون ممنوحة لها نظرأ إلى مستويات الانبعاثات الضعيفة لمركباتها، باتت إيرادات هذا المصدر تتراجع، إذ إن الدخل الناتج عن هذا النشاط بلغ 354 مليون دولار في الربع الثاني مقابل 518 مليونا في الربع السابق.

كما أن المجموعة التي سحبت 101 مليون دولار من الأرباح التشغيلية بفضل البتكوين في الربع الأول، تكبدت هذه المرة رسوما بقيمة 23 مليون دولار للسبب عينه.

وكانت "تيسلا" قد أحدثت مفاجأة في بداية العام بإعلانها أنها اشترت عملات افتراضية بقيمة 1.5 مليار دولار، وقد ارتفعت قيمتها حتى منتصف نيسان/أبريل قبل أن تنخفض بشكل حاد.

وهيمنت المجموعة طويلا على سوق السيارات الكهربائية، لكنها تواجه منافسة متزايدة، على سبيل المثال مع وصول سيارات "فورد ماستنغ ماك إي" و"فولكسفاغن" ذات الدفع الرباعي إلى السوق في الآونة الأخيرة.

هيمنتها الطويلة على سوق السيارات الكهربائية اصبحت مهددة

وبحسب شركة "كوكس أوتوموتيف" المتخصصة، استحوذت "تيسلا" على 64% من مبيعات السيارات الكهربائية في الولايات المتحدة في الربع الثاني، مقابل 71 % في الربع السابق و83 % خلال الفترة عينها من 2020.

كذلك أعاد ماسك النظر في مشروعه الذي أعلن عنه أخيرا عبر تويتر بفتح شبكة محطات الشحن التابعة لـ"تيسلا" لماركات أخرى من السيارات الكهربائية.

وأكد ماسك الاثنين أن مستخدمي سياراته في الولايات المتحدة لن يحتاجوا سوى إلى تحميل تطبيق "تيسلا" وشراء محوّل.

وقال ماسك "نرمي إلى دعم الطاقة المستدامة. الأمر لا يتعلق بإنشاء مساحة مغلقة واستخدامها لمواجهة منافسينا".

وستتيح زيادة استخدام شبكة "تيسلا" أيضا للمجموعة تحقيق وفورات حجم وتعزيز الربحية.