إنترنت في مصر لفاقدي البصر

كانوا كفيفين وأبصروا!

القاهرة - افتتحت جمعية خيرية مصرية في أحد الأحياء القديمة بالقاهرة مركزا للانترنت يستخدم برنامجا خاصا للكمبيوتر للمكفوفين ويفتح آفاقا جديدة لغير المبصرين.

ومع انتشار خدمة الانترنت التي جعلت العالم في متناول كل الفئات في مصر حتى أكثرها عزلة ما زال غالبية المكفوفين محرومين من تصفح مواقع الشبكة الدولية.

لكن الأمور تغيرت بالنسبة للمشاركين في برنامج "إبصار" الذي أنشأته مؤسسة النور الخيرية بافتتاح أول مركز للانترنت للمكفوفين في الشرق الأوسط بحي السيدة نفيسة بالقاهرة.

ويستخدم المركز برنامجا للكمبيوتر ينطق الحروف والكلمات التي تنقر على لوحة المفاتيح ومعلومات عن صفحات الانترنت التي يدخلها المستخدمون المكفوفون.

واكتشف رجل الاعمال المصري عاكف المغربي مؤسس ومدير مؤسسة النور هذا البرنامج الخاص في بريطانيا وساهم في تطويره ليتلائم مع المستخدمين للكمبيوتر باللغة العربية.

ومنذ افتتاح المركز قبل عامين نجح في تدريب زهاء 200 مكفوف على استخدام هذا النوع من التكنولوجيا وقدم جهاز كمبيوتر مجانا لكل مشترك في البرنامج بعد انتهاء التدريب.

ويقول إسلام صابر الذي يشترك في البرنامج إن مركز إبصار فتح أمامه أبواب عالم الكمبيوتر.

وقال صابر "منذ ان تعلمنا استخدام الكمبيوتر لم تعد هناك أي مشكلة بالنسبة لنا بالنسبة للكمبيوتر، من يومها اشعر كأني فعلا كنت كفيفا وابصرت"

وليس مركز إبصار إلا جزءا صغيرا من الجهد الذي تبذله مؤسسة النور التي كان من أهداف إنشائها زيادة الوعي بطرق الوقاية من الإعاقة البصرية وعلاجها في مصر.

وتشير بيانات الأمم المتحدة إلى أن 700 ألف مصري مصابون بإعاقة بصرية، وتقول مؤسسة النور أن كثيرا من حالات الإعاقة البصرية يمكن الوقاية منها بما في ذلك نحو 60 في المائة من بين 70 ألف حالة إصابة بمرض إعتام عدسة العين (المياه الزرقاء) في مصر سنويا.

ويقول عاكف المغربي مؤسس ومدير مؤسسة النور إن المؤسسة تعمل على تأهيل المكفوفين ليحيوا بصورة طبيعية.

وقال "نريد ان نجعل الشخص الكفيف قريب جدا للحياة الطبيعية سواء من ناحية المعلومات (...) سواء من ناحية الاتصال بالخارج والاتصال بالداخل وتطويره".

ويقدم مركز إبصار أيضا خدمات علاجية وتأهيلية للمكفوفين وينظم حملات توعية في المناطق الريفية في مصر تهدف إلى الوقاية من الأمراض التي تسبب الإعاقة البصرية.

وذكر وليد ابراهيم أنه لم يعد يشعر بأنه مكفوف بعد أن تعلم استخدام الكمبيوتر وتصفح الإنترنت.

وقال "لكن بعد ما تعلمت الكمبيوتر (...) حاليا أحس اني أقدر أواكب التكنولوجيا وعصر التقدم واشعر اني انطلقت لافاق أوسع شعرت باني لست كفيفا واني شخص عادي جدا وليس هناك ما يعوقني واني أقدر أعمل أي شيء بارادة ربنا سبحانه وتعالى".

وتعتزم مؤسسة النور افتتاح مركز ثان للانترنت في مدينة المنيا بجنوب مصر كما تخطط لمد نشاطها إلى أنحاء أخرى في الشرق الأوسط.