'إليها المسير' الجزائرية تفوز بالمركز الأول في جائزة حورس السكندرية للسرد العربي

اكتشاف وترويج أعمال المبدعين العرب الشباب

الإسكندرية ـ أعلن منير عتيبة؛ المشرف على مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية، أن مبدعي 4 دول عربية هي الجزائر وتونس ومصر والسودان فازوا بجائزة حورس الإسكندرية للسرد العربي في دورتها الأولى (الرواية) 2014، وأنه سيتم توزيع الدروع وشهادات التقدير على الفائزين والمحكمين في الخامسة من مساء الثلاثاء 10 فبراير/شباط بمخيم اتحاد الناشرين بمعرض القاهرة الدولي للكتاب.

وفازت رواية "إليها المسير" للجزائري بغداد سايح بالمركز الأول، وفازت رواية التونسي شوقي برنوصى "مأزق تشايكوفسكي" بالمركز الثاني، وحصل ثلاثة مبدعين مصريين على المراكز الثالث والرابع والخامس، وهم على الترتيب: محمد مجدي محمد مجاهد "ملامح مستعارة لوجه يبدو عليه الموت"، علاء الدين سعد جاويش "ابتشاك"، مارينا سوريال "دروب الآلهة".

وسوف يحصل كل فائز على شهادة تقدير ودرع ويتم طباعة روايته وتسويقها في المعارض العربية والدولية.

وأضاف "عتيبة" أنه سيتم منح شهادات تقدير للحاصلين على المراكز من السادس إلى العاشر وهم على الترتيب: الجزائري عبدالمنعم بن السايح "السفر في ماء الحلم"، ومن مصر: رضوى أسامة عبدالحليم "ليلك"، خالد بدوى "ليلة التنحي"، محمود العشري "الدليل"، والسوداني ضياء الدين عثمان حاج أحمد "الدخان".

وصرح عتيبة أنه قد شارك في تحكيم القائمة الطويلة نقاد ومبدعون من مصر والمغرب والجزائر وتونس والسعودية وليبيا مشيرًا إلى أن المتقدمين للجائزة من ست دول عربية هي مصر وتونس والجزائر والمغرب والسودان والسعودية.

وأضاف الناشر أحمد عبدالمنعم، أن الروايات الخمس الأولى سوف يتم البدء في طباعتها فورًا حتى يمكن المشاركة بها في معارض الكتاب العربية والعالمية لتحقيق الهدف الأول للمسابقة؛ وهو اكتشاف وترويج أعمال المبدعين العرب الشباب.

وكان قد تم الاتفاق بين مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية ومؤسسة حورس الدولية للنشر على إطلاق "جائزة حورس الإسكندرية للسرد العربي - الدورة الأولى الرواية". وتقوم الجائزة في دورتها الأولى "الرواية" بنشر خمس روايات للمبدعين العرب، وذلك بهدف مساعدة المبدع العربي في نشر إبداعه السردي، والجائزة متاحة لكل من يكتب بالعربية على ألا يزيد سن المتسابق عن أربعين عامًا في نهاية نوفمبر/شباط 2014، وبشرط ألا تزيد الرواية عن خمسين ألف كلمة، وألا تكون منشورة بأي شكل من الأشكال الورقية أو الإلكترونية، وألا تكون فازت في أي مسابقة من قبل. وسيتم منح دروع للروايات الثلاث الأولى وشهادات تقدير للروايات السبع من الرابعة للعاشرة.

وأضاف المشرف على مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية أن هذه الجائزة تشهد أول تعاون بين مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية ومختبر السرديات بالمغرب ويمثله الدكتور شعيب حليفي، ووحدة السرديات بجامعة الملك سعود، ويمثلها الدكتور معجب العدواني، والدكتور أبو المعاطي الرمادي.

وتتكون لجنة أمناء الجائزة من: د. أبو المعاطي الرمادي مقرر وحدة السرديات بجامعة الملك سعود، ود. أحمد صبرة الأستاذ بجامعة أم القرى بمكة المكرمة، والناشر أحمد عبدالمنعم، والإعلامي حسام عبدالقادر المستشار الإعلامي لمكتبة الإسكندرية، ود. خالد عزب رئيس قطاع المشروعات بمكتبة الإسكندرية، ود. شعيب حليفي رئيس مختبر السرديات بالمغرب، ود. معجب العدواني رئيس وحدة السرديات بجامعة الملك سعود بالرياض، والأديب منير عتيبة المشرف على مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية.