إلى رقيب الإنترنت: قادمون غصباً عنك!

الصين المعيار الذهبي للرقابة على الانترنت

سان فرنسيسكو (الولايات المتحدة)ـ اعلنت الوكالة الاميركية التي تدير البرامج الاعلامية الممولة من السلطات مثل اذاعة صوت اميركا الجمعة انها تعد وسائل لتجاوز الرقابة على الإنترنت في دول مثل الصين وايران.

وقالت وكالة "برودكاستينغ بورد اوف غافرنرز" (بي بي جي) انها بصدد اعداد برمجيات "للبث عبر البريد الالكتروني" قادرة على تحويل خدمات البريد الالكتروني الاكثر شعبية مثل "جي ميل" (غوغل) وياهو وهوتميل الى قنوات بث اخبارية.

وقال المسؤول التكنولوجي في الوكالة كين برمان "انه نظام قوي جداً لكنه غير جاهز بعد لاختباره في نسخة تجريبية بيتا".

واضاف "لم نصل الى هذه المرحلة بعد، انه مجرد امر رائع نعمل عليه".

ويستخدم نظام "البث عبر البريد الالكتروني" انظمة ترميز خدمات البريد المجانية لخلق شبكة بث لمعلومات موجودة في مواقع اخرى على الانترنت، كما اوضح برمان.

واضاف "ان بعض الدول تمنع بث المعلومات. ويسعى فريقي لخلق أدوات للتغلب على الرقابة على الانترنت".

وعندما سيصبح النظام جاهزاً ستجري تجربته في الصين وايران بحسب الوكالة.

وقال برمان "ان الصين تعتبر النموذج، المعيار الذهبي للرقابة على الانترنت"، مؤكداً انه يعمل من اجل "توسيع حرية الشبكة وحرية الصحافة وحرية التحقيق بالنسبة للراغبين في مزيد من المعرفة".

وتدير بي بي جي البرامج الاعلامية الممولة من السلطات الاميركية مثل اذاعة "فري يوروب" وراديو "فري اجيا" وصوت اميركا و"ميدل ايست برودكاستينغ نتوورك".

ويستمع اسبوعياً نحو 175 مليون شخص لهذه البرامج التي تبث في ستين لغة عبر التلفزيون والانترنت والاذاعة ووسائل اعلام اخرى بحسب بي بي جي.