إكس بوكس لايف من الترفيه الى الدعاية السياسية

شعبية جارفة في الولايات المتحدة

واشنطن - تعتزم شركة مايكروسوفت إطلاق خدمة إعلانية جديدة تشمل إتاحة الفرصة للسياسيين لإطلاق حملات إعلانية لهم بين مستخدمي خدمة "إكس بوكس لايف" خلال الفترة القليلة المقبلة.

وكشفت صحيفة واشنطن بوست الأحد أن شركة مايكروسوفت تعتزم إتاحة عرض الحملات الإعلانية للأحزاب السياسية الأميركية عبر الخدمة الخاصة بالترفيه المنزلي.

وبدأت مايكروسوفت في التواصل مع مجموعة من السياسيين للبدء في استخدام الخدمة الإعلانية الجديدة، حيث ستظهر تلك الإعلانات ضمن واجهة المستخدم الرئيسية بالخدمة.

وسوف تستخدم الشركة الاميركية المعلومات الأساسية التي يوفرها المستخدم في حسابه على إكس بوكس لايف وبعض البيانات التي جمعتها الخدمة عن المستخدم لتوجيه الإعلانات، ومساعدة المعلنين من السياسيين على استهداف مجموعات سكانية محددة.

وعلى سبيل المثال، سيتم توجيه بعض الإعلانات السياسية إلى الإناث، وبعضها الآخر إلى كبار السن.

ولم تكشف الصحيفة أي معلومات عن موعد محدد لظهور تلك الإعلانات ضمن الخدمة الخاصة باللاعبين، إلا أنها أكدت أن مايكروسوفت تروج لإمكانية ظهور حملات السياسيين الإعلانية تلك في خدمات أخرى لها مثل خدمة المحادثات عبر الإنترنت سكايب.

وتروج مايكروسوفت للخدمة الإعلانية الجديدة حالياً بين السياسيين في الولايات المتحدة الأميركية، حيث حصل مجموعة منهم على مواد دعائية من الشركة في مؤتمر حزب المحافظين السنوي الجمعة.

ويرى خبراء ان الإعلان السياسي بهذه الطريقة في غاية الاهمية بالنسبة للحزبين الجمهوري والديمقراطي، كون خدمة أكس بوكس لايف تضم في الولايات المتحدة 25 مليون مشترك 38% منهم من النساء.

ولم تكشف الشركة أي تفاصيل إضافية خاصة بالخدمة الإعلانية، كما لم تكشف عن أي معلومات حول إمكانية إتاحة الفرصة للسياسيين من حول العالم للاستفادة بنفس الخدمة.

وكانت مايكروسوفت كشفت عن جهازها الجديد "اكس بوكس وان" أول جهاز ألعاب جديد للشركة في ثماني سنوات وأقوى مبادرة لها حتى الآن للهيمنة على غرف المعيشة بحزمة من المحتوى الترفيهي الحصري.

واستغرق تطوير الجهاز اكس بوكس وان أربع سنوات وكان منصة الانطلاق لسلسلة حلقات فيديو من إنتاج ستيفن سبيلبرغ تستلهم لعبة الفيديو الشهيرة "هيلو".

وتأمل مايكروسوفت أن يجذب الجيل الثالث من جهاز اكس بوكس هواة ألعاب الفيديو الذين يتزايد إقبالهم على ألعاب الأجهزة المحمولة وأن يتحول إلى نظام مركزي للترفيه المنزلي.

ويتفاعل الجهاز مع التلفزيون ويستجيب للأوامر الصوتية وإشارات اليد ويتيح إمكانية عقد مؤتمرات الفيديو عبر سكايب وانتج له 15 لعبة ومحتوى برمجيا حصريا.

ونافس اكس بوكس وان مع جهاز نينتندو الجديد ويي يو ومع الجيل التالي بلاي ستيشن 4 من شركة سوني للفوز بشريحة أكبر من سوق ألعاب الكمبيوتر البالغ حجمها 65 مليار دولار سنويا.

وقال جيمس مكويفي من فورستر للأبحاث إن مايكروسوفت لا تشير إلى الجهاز كجهاز ألعاب بل كنظام ترفيهي مما يبرز تجدد تركيزها على تحويل اكس بوكس إلى نافذة للمحتوى الإعلامي والترفيهي.