إفريقيا أخطر مكان على حديثي الولادة

جوهانسبرج
نصف مليون رضيع يموتون في يوم مولدهم

قال تقرير اصدرته الامم المتحدة الاربعاء إن اكثر من مليون رضيع يموتون كل عام في منطقة افريقيا جنوب الصحراء قبل ان يتموا الشهر الاول من العمر بسبب نقص الرعاية الصحية اللازمة.

وقال التقرير الذي نشر في جوهانسبرج وجنيف "تظل افريقيا جنوب الصحراء المنطقة الاكثر خطورة في العالم بالنسبة لحديثي الولادة، حيث يموت 1.16 مليون رضيع كل عام خلال اول 28 يوما من حياتهم".

وذكرت الوثيقة التي اصدرتها تسع وكالات بينها منظمة الصحة العالمية ان ست دول في المنطقة احرزت تقدما على صعيد تحسين الرعاية الصحية مما خفض الوفيات في فئة حديثي الولادة بنحو 30 بالمائة خلال العقد الماضي.

وقال مساعد رئيس التحرير جوي لون "بينما لم يطرأ تحسن يذكر على فرص بقاء الطفل الافريقي على قيد الحياة منذ الثمانينيات لكن حقيقة انه خلال 2006 ذكرت عدة دول افريقية كبيرة ان هناك انخفاضا جذريا في مخاطر وفيات الاطفال تعطينا املا جديدا".

ويموت ما يصل الى نصف مليون طفل افريقي في يوم مولدهم، وفي ليبيريا حيث يوجد اعلى معدل لوفيات حديثي الولادة في العالم يموت 66 رضيعا من بين كل الف مقارنة بأقل من اثنين من بين كل الف في اليابان.

وقال التقرير ان نصف وفيات حديثي الولادة في افريقيا تسجل في نيجيريا وجمهورية الكونجو الديمقراطية واثيوبيا وتنزانيا واوغندا.

واحرزت بوركينا فاسو واريتريا ومدغشقر ومالاوي وتنزانيا واوغندا تقدما ملحوظا على صعيد خفض وفيات حديثي الولادة خلال السنوات العشر الماضية بفضل زيادة الانفاق الحكومي على الرعاية الصحية الاساسية.

وقال التقرير ان فرص انقاذ حياة حديثي الولادة عبر البرامج الموجودة تهدر عادة حيث تنتظم عشر النساء في افريقيا فقط في رعاية ما قبل الولادة للحصول على علاج وقائي ضد الملاريا.

وتحصل واحد بالمائة من النساء المصابات بفيروس اتش اي في المسبب لمرض الايدز على علاج لتجنب انتقال الفيروس الى اطفالهن خلال الولادة.

وقال التقرير "يمكن انقاذ ما يصل الى 800 الف طفل في العام اذا ما حصلت 90 بالمائة من النساء والاطفال على رعاية صحية ملائمة ومنخفضة التكاليف."

واضاف التقرير ان تكلفة ذلك قد تبلغ نحو مليار دولار سنويا.

وقالت الامم المتحدة في اكتوبر/تشرين الاول ان اكثر من 18 مليون طفل في افريقيا سيصبحون ايتاما بسبب الايدز بحلول نهاية العقد الحالي اذا لم تكن هناك تحركات اضافية لمكافحة المرض في قطاع الشباب في القارة.