إعلاميون عرب يلتقون في أول ورشة افتراضية

مريم بن فهد أدارت ندوة تقنية التحاور الجماعي عبر الفيديو

دبي - نظم نادي دبي للصحافة في إطار فعالياته الرمضانية مبادرة رقمية هي الأولى من نوعها على مستوى الفعاليات الإعلامية العربية وذلك من خلال مشروع "الأجندة" الذي يتضمن سلسلة من الندوات واللقاءات وورش العمل الحوارية الدورية باستخدام أحدث التطبيقات الرقمية شبكات التواصل الاجتماعي على مدار العام.

وناقشت الجلسة موضوع "شبكات التواصل الاجتماعي ودور الإعلام في تعزيز ثقافة الاستخدام والمسؤولية" والتي بثت مباشرة على قناة نادي دبي للصحافة على موقع "يوتيوب" حيث تم التعاون مع شركة غوغل باستخدام تقنية التحاور الجماعي عبر الفيديو بمشاركة مجموعة من الإعلاميين والكتاب وقادة الفكر من مختلف أرجاء الوطن العربي عبر الانترنت.

وأدارت الندوة مريم بن فهد المدير التنفيذية لنادي دبي للصحافة التي تحدث فيها عدد من الإعلاميين الناشطين على شبكات التواصل الاجتماعي وأصحاب الخبرات والتجارب من مختلف التخصصات وهم الدكتورة عبير النجار عميدة معهد الإعلام الأردني وديانا مقلد كاتبة في صحيفة الشرق الأوسط وأيمن الصياد رئيس تحرير مجلة وجهات نظر وميساء العامودي إعلامية في قناة الحرة ومحمد النغيمش كاتب متخصص في مجال الإدارة بصحيفة الشرق الأوسط وأحمد عاشور مدير موقع الجزيرة توك وأحمد شلبي شريك مؤسس قبيلة تى فى.

وقالت مريم بن فهد "أن الندوة طرحت الافتراضية الأولى موضوع دور وسائل الإعلام في تعزيز ثقافة حسن الاستخدام والممارسات السليمة على شبكات التواصل الاجتماعي وفتحت المجال لكافة المهتمين بالمشاركة والمتابعة عبر موقع النادي على غوغل باستخدام تقنية التحاور الجماعي عبر الفيديو وتم بثها والتفاعل معها مباشرة على قناة النادي على موقعي يوتيوب وتويتر".

وأضافت "ان هذه الخطوة تأتي كثمرة لجهود النادي خلال السنوات الماضية عبر الاستثمار بأصوله الإلكترونية والتي تجتمع تحت مظلتها العديد من البوابات الرقمية على شبكة الإنترنت الدولية معربا عن املها من خلال هذه المبادرة إلى بناء شبكة علاقات متينة مع العاملين في المجال الإعلامي في مختلف التخصصات والمجالات ومع نخبة من صناع القرار وقادة الفكر والكتاب والطلبة".

من جانبها قالت هند رشيد مديرة الاتصالات في غوغل الشرق الأوسط "أصبحت المشاركة بين المستخدمين من أفضل ما يميز شبكة الانترنت وهذا ما اعتمدناه عندما بدأنا مشروع غوغل وذلك لمساعدة المستخدمين والشركات في بناء علاقات مثمرة تشمل جميع اهتماماتهم"..

وركزت الجلسة الافتراضية على أهمية التواصل مع المزيد من الشرائح المستهدفة وتبادل الخبرات حيث نؤمن بأهمية وضرورة السير بخطى جديدة لمواكبة هذا التطور والتسابق معه من خلال حوارات "الأجندة " الافتراضية والتي ستتغلب بفضل التكنولوجيا الحديثة على أية عوائق جغرافية وتوفير إمكانية المشاركة والتفاعل لكل المهتمين مع رواد فعاليات النادي ومختلف المتحدثين في الحلقات الحوارية على شبكات التواصل الرقمي.