إطلاق 36 سجينا سياسيا في سوريا

أنور البني لا يزال معتقلا

لندن - افرجت السلطات السورية خلال الايام الماضية عن 36 موقوفا ومحكوما على خلفيات سياسية اسلامية ويسارية وليبرالية، حسبما اعلن الثلاثاء المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال بيان للمرصد السوري لحقوق الانسان وهو منظمة حقوقية غير حكومية مقرها لندن ان "السلطات السورية افرجت خلال الايام الماضية عن 36 موقوفا ومحكوما على خلفيات سياسية اسلامية ويسارية وليبرالية"

وذكر المرصد ان الافراج عنهم جاء "بموجب عفو رئاسي صدر بتاريخ 23 شباط/فبراير 2010 ونصت الفقرة (ز) من المادة الاولى فيه على منح العفو عن كامل العقوبة المؤقتة أو عن العقوبة المؤبدة للمحكوم المصاب بتاريخ صدور هذا المرسوم التشريعي بمرض عضال غير قابل للشفاء".

وفي دمشق رحب رئيس الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الانسان عبد الكريم ريحاوي بالقرار معربا عن "امله بان يشكل مدخلا للحكومة السورية للقيام باصدار عفو شامل عن كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الراي والضمير".

وطالب الريحاوي "بمعالجة المنفيين القسريين والطوعيين خارج البلاد لتمكينهم من العودة بسلام وامان الى وطنهم سوريا عبر بوابة القانون".

ورحب المرصد بالقرار لكنه طالب الحكومة السورية "بالافراج عن المحامي انور البني وكافة معتقلي الرأي والضمير في السجون السورية واغلاق ملف الاعتقال السياسي وإصدار قانون عصري ينظم عمل الأحزاب السياسية والجمعيات المدنية في سوريا يضمن سلامة ووحدة البلاد".