إشعاعات الهاتف النقال تساعد الأطفال على التفكير

أخيرا فائدة للهواتف النقالة

واشنطن - كثرت الدراسات التي تحذر من الهواتف المحمولة وخطورة إشعاعاتها على الجسم والدماغ ولكن الدراسة الجديدة التي أجرتها جمعيات الآباء والمعلمين البريطانية أثبتت أن هذه الإشعاعات تساعد في تنشيط ذهن الأطفال وتساعدهم على التفكير والنبوغ.
وأوضح الباحثون بعد متابعة أداء عدد من الطلاب بعد تعريضهم للإشعاعات المنبعثة من الهواتف المحمولة أو النقالة أن هذا الإشعاع ساعد الأطفال على التفكير بصورة أوضح وأصفى دون أن يؤذي أدمغتهم الصغيرة أو يعرضهم لمخاطر صحية.
وفسّر العلماء أن الحرارة التي تولدها الإشعاعات تحسّن النقل العصبي والسيالات الكهربية بين الطرق العصبية المختلفة الأمر الذي ينشط قدرات التفكير عند الإنسان.
وقدمت الدراسات الجديدة إثباتا علميا على أن إشعاعات المحمول قد تنشط أدمغة الصغار منوهة إلى عدم وجود أي أوراق علمية منشورة تؤكد خطورة هذه الهواتف على الإنسان وخصوصا الأطفال.
وكان العلماء في السويد قد حذروا في أوائل هذا العام، من أن الهواتف النقالة قد تسبب تلف الخلايا الدماغية المهمة وتشجع الإصابة بمرض الزهايمر حيث أظهرت الاختبارات على الفئران أن الإشعاعات الصادرة عنها تدمر المناطق الدماغية المسؤولة عن التعلّم والذاكرة والحركة.