إشراف صيني رسمي على الهجمات ضد غوغل

الصين: مضمون سخيف لبرقيات ويكيليكس

واشنطن - اتهم دبلوماسيون اميركيون في بكين في مذكرات سرية كشفها موقع ويكيليكس مسؤولين صينيين كبار بالتورط في الهجمات الالكترونية التي استهدفت موقع غوغل.

وافادت واحدة من هذه المذكرات التي نشرت السبت على موقع صحيفة نيويورك تايمز السبت ان "شخصا يتمتع بمكانة مهمة يؤكد ان الحكومة الصينية نسقت عمليات الاختراق الاخيرة لانظمة غوغل".

وكانت الصين وصفت الخميس "بالسخيف" مضمون مذكرات ويكيليكس الذي نشر 250 الف برقية لدبلوماسيين اميركيين يتعلق بعضها بالصين.

وتشير المذكرات الى ان لي شانغشون عضو المكتب السياسي المكلف الدعاية اشرف على الهجمات على غوغل.

وقالت المذكرات التي نشرتها نيويورك تايمز ان الهجمات جرى تنسيقها باشراف لي شانغشون وجو يونغكانغ اعلى مسؤول امني في الصين.

وافادت مذكرة بتاريخ 18 ايار/مايو 2009 ان لي ساهم في الهجمات بعدما كتب اسمه في محرك البحث غوغل ووجد "نتائج توجه انتقادات له".

ونقلت البرقية عن صيني تربطه علاقات عائلية بالنخبة الحاكمة قوله ان لي شارك شخصيا في هجوم على احد خوادم غوغل في الولايات المتحدة.

وكان موقع غوغل اعلن في آذار/مارس انه لن ينفذ امر الحكومة الصينية بفرض رقابة على محرك البحث وقال انه تعرض لهجمات الكترونية منسقة.

وكشف غوغل ان حسابات الرسائل الالكترونية "جي ميل" لمنشقين صينيين انتهكت خلال الهجوم.

وتحدثت الولايات المتحدة عن هجمات لقراصنة معلوماتية من الصين في الماضي، لكن واشنطن امتنعت حتى الآن عن ادانة نظام بكين علنا.

وقالت مذكرات اخرى ان المسؤولين الصينيين تقدموا بشكوى الى سفارة الولايات المتحدة في بكين ليطلبوا خفض دقة صور لغوغل تظهر منشآت صينية حكومية حساسة.

واوضح مصدر صيني لم يكشف اسمه في الوثيقة انه ستكون هناك "عواقب خطيرة" اذا استغل ارهابيون صور غوغل لالحاق اضرار بالصين.