إسرائيل متخوفة: مئات من صواريخ 'غراد' ليبية وصلت إلى غزة



انفاق التهريب

القدس - يتخوف جهاز الأمن الإسرائيلي من أن مئات صواريخ الكاتيوشا من طراز "غراد" وصلت من ليبيا إلى قطاع غزة وعززت قوة حركة حماس.

وقالت صحيفة "معاريف" في عددها الصادر الجمعة إن المعارك الدائرة في ليبيا أدت إلى ضعف النظام الليبي وإلى تسرب كميات كبيرة من الأسلحة التي كانت بحوزة الجيش الليبي إلى منظمات "إرهابية" وتجار أسلحة.

وأضافت أن قسما من هذه الأسلحة تم تهريبها إلى غزة وبينها مئات صواريخ "غراد" بقطر 120 – 122 مليمترا والتي يتراوح مداها ما بين 60 – 70 كيلومترا ما يعني أنها قادرة على ضرب أهداف في وسط إسرائيل.

وتابعت أنه تم أيضا تهريب قذائف صاروخية قصيرة المدى بقطر 60 مليمترا، إضافة إلى بنادق وكمية كبيرة من الذخيرة.

وقالت الصحيفة إن معلومات وصلت إسرائيل مؤخرا تفيد بأن تجار أسلحة حصلوا على قذائف مضادة للمدرعات اشترتها ليبيا من روسيا ويخشى جهاز الأمن من وصولها إلى غزة.

وتابعت انه في أعقاب الأحداث في ليبيا نشأ مسار تهريب أسلحة جديد إلى قطاع غزة بحيث تخرج الأسلحة من ليبيا إلى مصر وتصل إلى سيناء ومن هناك يتم تهريبها عبر أنفاق إلى قطاع غزة.

وقالت الصحيفة إن مصر تحاول محاربة هذه الظاهرة وحتى أنها نجحت في اعتراض قوافل أسلحة من الجو، لكن قوافل أسلحة كثيرة تنجح في الوصول إلى غزة.

وفي سياق متصل تعبر إسرائيل عن قلقها من استغلال فتح معبر رفح لتهريب أسلحة إلى غزة.

وقالت "معاريف" إن إسرائيل أوضحت لمصر بأنها مسؤولة مباشرة عن كل ما يتم تمريره إلى غزة.

واضافت أن رئيس الدائرة السياسية – الأمنية في وزارة الدفاع الإسرائيلية عاموس غلعاد زار مصر مؤخرا بهدف بحث قرار مصر بفتح معبر رفح كما بحث مع المسؤولين المصريين موضوع تهريب أسلحة ليبية إلى القطاع.