إسرائيل تُحول سفينة القذافي إلى ميناء العريش المصري

القدس
سفينة مؤسسة القذافي تبحر من اليونان

اكدت وزارة الخارجية الاسرائيلية الجمعة انها بذلت خلال الايام الاخيرة جهودا دبلوماسية مكثفة لمنع سفينة ليبية من التوجه الى غزة لكسر الحصار الاسرائيلي المفروض على القطاع.
وجاء في بيان للوزارة ان "وزير الخارجية افيغدور ليبرمان تحدث مرارا خلال الايام الماضية مع وزيري خارجية اليونان ومولدافيا وتوصل معهما الى تفاهم بشأن التعامل مع السفينة الليبية".
واعلنت مؤسسة القذافي للتنمية التي يشرف عليها سيف الاسلام القذافي، نجل الزعيم الليبي معمر القذافي، الجمعة انها انتهت من تجهيز سفينة مساعدات اكدت انها تامل ان تنطلق قريبا من اليونان الى غزة بهدف كسر الحصار الاسرائيلي المفروض على القطاع الفلسطيني.
وقالت المؤسسة ان سفينة الشحن "آمالثيا" التي ترفع علم مولدافيا ويبلغ طولها 92 مترا ستغادر من ميناء لافريو (60 كلم شرق اثينا). واضافت ان السفينة ستحمل بالاضافة الى 12 من افراد الطاقم عشرة ليبيين من اعضاء المؤسسة وناشطين من النيجر والمغرب.
ولكن مسؤولين اسرائيليين قالوا ان سلطات مولدافيا اتصلت بقبطان السفينة الذي وافق على تحويل مسارها الى ميناء العريش المصري، دون مزيد من التفاصيل.
وكان يوسف صوان، مدير مؤسسة القذافي للتنمية، ذكر الجمعة ان السلطات اليونانية "ابلغت السفير الليبي في اثينا انها تفضل ان تتجه السفينة الى ميناء العريش المصري بدلا من غزة، لكنه ابلغهم انها سفينة غير حكومية وانما استأجرتها مؤسسة خيرية".
في هذه الاثناء، ذكرت وسائل اعلام اسرائيلية السبت ان اسرائيل طلبت من الامم المتحدة التدخل لوقف ارسال السفينة التي اكدت مؤسسة القذافي انها تحمل الفي طن من الادوية والمساعدات.
وبعثت السفيرة الاسرائيلية لدى الامم المتحدة غابرييلا شاليف برسالة الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، تطلب فيها بتدخل المجتمع الدولي لمنع السفينة من الاقتراب من القطاع، على ما اورد الموقع الالكتروني لصحيفة هارتس.
وجاء في الرسالة بحسب هارتس "اسرائيل تدعو المجتمع الدولي الى ممارسة تاثيره على حكومة ليبيا، لاظهار حس المسؤولية ومنع السفينة من التوجه الى قطاع غزة".
وحذرت شاليف من ان "اسرائيل تحتفظ بحقها في اطار القوانين الدولية، بمنع هذه السفينة من كسر الحصار".
وقال صوان ان الهدف من ارسال السفينة هو "تعزيز الجهد الدولي الهادف الى كسر الحصار الاسرائيلي على غزة والتعبير عن رفض الراي العام العالمي لممارسات الاحتلال وسياسات التجويع والحصار وتجاهل القانون الدولي".
وقالت مؤسسة القذافي في بيان انها تامل في "ان يتحرك المجتمع الدولي ليباشر مسؤولياته الاخلاقية والانسانية في عمل جماعي منظم استجابة للضرورات الانسانية القائمة قبل ان يتفاقم الوضع الى مستوى الكارثة مع حلول الشتاء" في قطاع غزة.
وهاجمت البحرية الاسرائيلية في المياه الدولية اسطول مساعدات انسانية كان متوجها الى قطاع غزة في 31 ايار/مايو وقتلت تسعة ناشطين اتراكا على متن سفينة افي مرمرة التركية. وكان هذا الاسطول يضم زورقين يونانيين ابحرا من ميناء بيريوس القريب من اثينا.
وبعد الاستنكار الذي اثاره الهجوم الاسرائيلي، خففت اسرائيل الحصار الذي فرضته على غزة في 2006 بعد خطف الجندي جلعاد شاليط من موقع اسرائيلي قريب من الحدود مع القطاع. واحكمت اسرائيل الحصار في 2007 بعد سيطرة حركة حماس على القطاع.