إسرائيل: تشغيل مفاعل بوشهر 'أمر غير مقبول'

إيران تؤكد على 'الأهداف السلمية' للمفاعل

القدس - دعت اسرائيل السبت الى "زيادة الضغط على ايران لمنعها من الحصول على سلاح نووي"، بعد اطلاق طهران السبت اولى محطاتها النووية في بوشهر المخصصة للاستخدامات السلمية.

وقالت وزارة الخارجية الاسرائيلية في بيان ان تزويد أول مفاعل نووي ايراني بالوقود أمر "غير مقبول على الاطلاق (...) على القوى الكبرى زيادة الضغط على ايران، لحملها على الانصياع للقرارات الدولية ووقف نشاطاتها في تخصيب اليورانيوم وانتاج المياه الثقيلة".

واضاف البيان "لا يمكن تصور ان يتمكن بلد ينتهك بشكل فاضح قرارات مجلس الامن والوكالة الدولية للطاقة الذرية (...) من الاستفادة من فوائد الطاقة النووية".

واطلقت ايران السبت محطتها النووية الاولى في بوشهر جنوب البلاد بخبرات روسية، في الوقت الذي تتعرض فيه لعقوبات دولية تستهدف برنامجها النووي للاشتباه في انطوائه على اهداف عسكرية.

وجاء اطلاق بوشهر في الوقت الذي تخضع فيه ايران لعقوبات دولية بعد العديد من الادانات في مجلس الامن حيث تشتبه دول غربية في سعي ايران، رغم نفيها المتكرر، لحيازة سلاح نووي.

وتقول اسرائيل -التي يعتقد على نطاق واسع انها الدولة الوحيدة في الشرق الاوسط التي لديها أسلحة نووية- ان امتلاك ايران اسلحة نووية خطر يهدد وجودها مما يثير قلقا من ان اسرائيل قد تهاجم المواقع النووية لدى ايران.

الا ان اسرائيل تجد نفسها وحيدة في معارضة اطلاق محطة بوشهر، اذ اكدت الدول الاخرى على الاهداف السلمية لهذه المنشاة المخصصة للاستخدامات المدنية والتي تخضع لرقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بمساعدة من روسيا.

وتخشى الولايات المتحدة واسرائيل وبعض الدول الغربية ان يكون النشاط النووي الايراني يهدف الى صنع اسلحة نووية. وتقول ايران انها تريد الطاقة النووية لهدف واحد هو توليد الكهرباء.