إسرائيل تستنجد بواشنطن لمساعدتها على ضرب إيران

إسرائيل وإيران... ولعبة الكرّ والفرّ

القدس المحتلة - اثارت تصريحات الرئيس شيمون بيريز ومفادها ان اسرائيل لا يمكنها مهاجمة ايران دون مساعدة الولايات المتحدة، جدلا في اسرائيل تناقلته وسائل الاعلام العبرية.

واعلن الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز ان "من الواضح ان اسرائيل لا تستطيع مهاجمة ايران من دون مساعدة الولايات المتحدة، وذلك في مقابلة مع قناة تلفزيونية اسرائيلية.

وتعتبر اسرائيل، القوة النووية الوحيدة في المنطقة غير المعلنة ان وجودها سيكون مهددا في حال امتلكت ايران السلاح النووي.

وتنفي ايران وجود اية ابعاد عسكرية لبرنامجها النووي كما يتهمها الغرب.

ونقلت وسائل الاعلام الاسرائيلية عن مقربين من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو انتقادهم لتصريحات بيريز واكدوا ان موقفه المخالف لنهج نتانياهو تجاوز منصبه الرئاسي الفخري.

ونقل موقع "واي نت" الاعلامي عن هذه المصادر قولها ان "شيمون بيريز نسي ما هو دوره كرئيس لدولة اسرائيل".

واضافت ان "بيريز نسي انه ارتكب في الماضي ثلاثة اخطاء كبيرة على الاقل تتعلق بالامن القومين، فقد اخطأ عندما اعتقد ان اتفاقات اوسلو مع الفلسطينيين ستسمح بايجاد شرق اوسط جديد و اخطأ حين ظن ان السلام سيعم غزة بعد الانسحاب الاسرائيلي و ارتكب اكبر خطأ في 1981 عندما اعترض على تدمير المفاعل العراقي لكن لحسن الحظ لم يأخذ رئيس الوزراء مناحيم بيغين رأيه في الاعتبار".

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء لفرانس برس انه "لا يمكنه تأكيد رسميا" هذه الانتقادات.

وفي مقابلتين بثتهما الخميس قناتان اسرائيليتان اكد بيريز الذي يتمتع بشعبية كبيرة في اسرائيل وفي الخارج ان "من الواضح" ان اسرائيل لا تستطيع مهاجمة ايران من دون مساعدة الولايات المتحدة.

ويعتبر نتانياهو من انصار النهج المتشدد حول ملف ايران النووي، ويشدد بانتظام على حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها وحدها اذا دعت الحاجة من الخطر الايراني النووي الذي يعتبر انه يهدد وجود اسرائيل.

واكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في خطبة في يوم القدس في طهران ان اسرائيل "ورم سرطاني سيزول قريبا".

وبحسب الصور التي بثها التلفزيون الايرانيفان متظاهرين في عدة مدن يحملون يافطات كتب عليها "الموت لاسرائيل" و"الموت لاميركا" بالفارسية والعربية والانكليزية.

وقال احمدي نجاد ان "الغربيين يقولون انهم يريدون شرق اوسط جديدا ونحن ايضا نريد شرق اوسط جديدا لكن في شرق اوسطنا لن يكون هناك اثر لاسرائيل".

واضاف ان "الاسرائليون سيرحلون والهيمنة الاميركية على العالم ستنتهي" في خطبته التي تأتي في اجواء من التوتر المتصاعد بين ايران واسرائيل وقاطعها المتظاهرون مرات عدة بهتافات "الموت لاسرائيل" و"الموت لاميركا".

وكان المرشد الاعلى للجمهورية اعلن مرة جديدة ان اسرائيل "ورم مصطنع ومزيف سيختفي عن الخارطة".

وفي الاسابيع الماضية اوردت وسائل الاعلام الاسرائيلية بشكل كبير معلومات استنادا الى مسؤولين رفضوا الكشف عن اسمائهم ومفادها ان عملا عسكريا اسرائيليا ضد منشآت نووية ايرانية قد يكون وشيكا.

ويؤيد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع ايهود باراك شن هجوم على منشآت نووية ايرانية لكن مسؤولين اخرين لا سيما من المسؤولين العسكريين واجهزة الاستخبارات يعارضون ذلك.