إسرائيل ترد بالمثل على طرد سفيرها من فنزويلا

خطوة تشافيز توجته بطلا في الشارع العربي

القدس - اعلنت اسرائيل القائم بالاعمال الفنزويلي الذي يمثل بلاده في تل ابيب "شخصا غير مرغوب به" وعليه مغادرة الاراضي الاسرائيلية صباح الخميس، حسبما علم الاربعاء من الخارجية الاسرائيلية.
وصرح الناطق باسم الوزارة يوسي ليفي "اخطرنا الموكل بالاعمال الفنزويلي رولاند بيتانكور انه شخص غير مرغوب به وسيغادر اسرائيل صباح الخميس".
واضاف ان "هذا الاجراء اتخذ ردا على طرد السفير الاسرائيلي في كراكاس مطلع كانون الثاني/يناير".
واكدت فنزويلا الاربعاء ان اسرائيل طردت القائم بالاعمال الفنزويلي وكذلك دبلوماسييها العاملين في رام الله في الضفة الغربية.
واعلنت وزارة الخارجية الفنزويلية في بيان وقعه الوزير نيكولا مادورو ان "طرد الموظفين الدبلوماسيين العاملين في ممثلية فنزويلا في رام الله دليل على ان اسرائيل تعتبر انه ليس هناك دولة فلسطينية".
وتابع البيان ان "اسرائيل تنتهك اتفاقات اوسلو (التي ابرمها الاسرائيليون والفلسطينيون عام 1993) وتطرد ممثلين دبلوماسيين كانوا هناك باسم هذا البلد".
وامرت الحكومة الفنزويلية في السادس من كانون الثاني/يناير بطرد سفير اسرائيل في كراكاس شلومو كوهين، احتجاجا على الهجوم الاسرائيلي في قطاع غزة وتضامنا مع الشعب الفلسطيني.
ووجه الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز انتقادات حادة للهجوم الاسرائيلي واصفا الدولة العبرية بانها "قاتلة" و"ترتكب الابادة".
وردت الخارجية الاسرائيلية على قرار طرد السفير الاسرائيلي بحدة، واعلنت في السابع من كانون الثاني/يناير ان القائم بالاعمال الفنزويلي في تل ابيب سيطرد بدوره انطلاقا من مبدأ "المعاملة بالمثل".
وصرح وقتئذ الناطق باسم الخارجية ايغال بالمور لوكالة فرانس برس ان طرد السفير الاسرائيلي "قرار فظ لا يليق بفنزويلا وشعبها ويعكس التحالفات التي ابرمها قادة البلاد مع الاسلاميين والارهابيين".
واقتصر تمثيل فنزويلا في اسرائيل على قائم بالاعمال نتيجة التوتر في علاقات البلدين عقب مواقف تشافيز المناهضة لاسرائيل وتقاربه مع ايران.