إسرائيل القاضي والجاني في الهجوم على قافلة غزة

القدس
فحص داخلي لحصار غزة

قاومت اسرائيل الاثنين طلبات باجراء تحقيق دولي وذلك بعد اسبوع من الهجوم الدامي على اسطول مساعدات انسانية لغزة واعلنت استعدادها لاجراء "فحص" داخلي للحصار المفروض على قطاع غزة.

واتفق الوزراء السبعة الرئيسيون في حكومة بنيامين نتانياهو مساء الاثنين على انشاء "لجنة فحص" داخلية يشارك فيها بصفة ملاحظ، رجلا قانون اجنبيان تختارهما اسرائيل، بحسب ما اوردت الاذاعة العسكرية.

وستتولى هذه اللجنة فحص ملابسات الهجوم الدامي في 31 ايار/مايو الذي خلف تسعة قتلى من الاتراك والجوانب القانونية لاستمرار الحصار على قطاع غزة من وجهة نظر القانون الدولي.

واشار وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الى مثل هذه المبادرة امام البرلمان الاسرائيلي مؤكدا استعداد اسرائيل لاجراء "فحص" يتيح التحقق من مدى مطابقة الحصار على غزة مع القانون الدولي.

وفي الانتظار بدأ الجيش الاسرائيلي تحقيقا داخليا خاصا به وانشأ "لجنة خبراء" مكونة من جنرالات احتياط.

وسيتولى هذا الفريق الذي يرأسه جنرال الاحتياط جيورا ايلاند مهمة "بحث سير العملية واستخلاص الدروس" منها ، بحسب بيان للجيش الاسرائيلي.

واوضح البيان "انها ستسلم خلاصاتها بحلول الرابع من تموز/يوليو".

ولا يزال النقاش محتدما في اسرائيل في الوقت الذي اوصت فيه لجنة برلمانية بسحب بعض الامتيازات من النائبة العربية الاسرائيلية حنين زعبي المتهمة بـ"الخيانة" بسبب مشاركتها في "اسطول الحرية" لغزة.

وفي الاثناء نجت الاغلبية اليمينية الحاكمة بسهولة من ثلاث مذكرات لسحب الثقة تقدمت بها المعارضة الاسرائيلية اثر الهجوم على قافلة المساعدات الانسانية لغزة.

وحذرت تركيا التي اتخذت عقوبات دبلوماسية ضد اسرائيل من انه "لن يتم تطبيع العلاقات التركية الاسرائيلية" اذا رفضت اسرائيل لجنة تحقيق دولي تابعة للامم المتحدة في الهجوم على اسطول الحرية.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ الذي يزور ايطاليا انه يؤيد اجراء "تحقيق بحضور دولي" في الهجوم الاسرائيلي.

وقال نائب الرئيس الاميركي جوزف بايدن اثناء توقف في مصر ان الولايات المتحدة تدرس "وسائل جديدة للاستجابة للجوانب الانسانية والاقتصادية والامنية والسياسية للوضع في غزة" مكررا موقف واشنطن القائل بان "الوضع الراهن لا يمكن ان يستمر".

كما سيحاول الاتحاد الاوروبي خلال اجتماع في 14 حزيران/يونيو في لوكسمبورغ اعداد موقف مشترك بهدف رفع الحصار عن غزة، بحسب وزير الخارجية الاسباني ميغيل انخيل موراتينوس.

وكانت فرنسا اقترحت الاحد ان يتولى الاتحاد الاوروبي مراقبة السفن المتجهة الى قطاع غزة والتأكد من انها لا تنقل اسلحة.

وسيزور الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى قطاع غزة الخاضع لسيطرة حركة المقاومة الاسلامية (حماس)، الاسبوع المقبل للتعبير عن "التضامن" مع القطاع، بحسب مدير مكتب موسى، هشام يوسف.

وستكون تلك اول زيارة للامين العام للجامعة العربية لغزة، بحسب المصدر ذاته.

في الاثناء رفضت السلطات المصرية الاثنين مرور قافلة مساعدات نظمها نواب مصريون تقل مواد بناء من معبر رفح المصري، بحسب ما قال المنظمون.

واعلنت حركة "غزة الحرة" التي تدعو الى كسر الحصار على قطاع غزة، عن اغلاق مقرها في قبرص احتجاجا على عدم تعاون الحكومة القبرصية معها.

وفي دبلن اكد خمسة ايرلنديين داعمين للفلسطينيين كانت القوات الاسرائيلية اعترضت سفينتهم ريتشل كوري التي كانت تحاول كسر الحصار على غزة، الاثنين انهم سيحاولون مجددا تقديم المساعدة للقطاع.

في الاثناء قتلت البحرية الاسرائيلية اربعة ناشطين فلسطينيين قبالة سواحل قطاع غزة. واعلنت كتائب شهداء الاقصى التابعة لحركة فتح ان الزورق المستهدف كان يقل ناشطين منها يقومون بعملية "تدريب اعتيادية".