إستياء عالمي من مهرجان لحم الكلاب في الصين

فخر بالثقافة المحلية

بكين - افتتح في الصين الثلاثاء مهرجان يولين، اشهر مهرجان للحم الكلاب في العالم كما درجت العادة كل سنة، بحسب ما اعلن نشطاء ومنظمات، على رغم الاستياء العالمي من هذا الحدث.

وفي هذا الاحتفال السنوي، يقتل اكثر من عشرة الاف كلب في ظروف تصفها منظمات الرفق بالحيوان بأنها وحشية، منها طهو الكلاب وهي حية.

وقال بيتر لي المسؤول عن شؤون الصين في منظمة "هيومن سوسايتي انترناشونال" ان "سوق لحم الكلاب مزدحم" هذه السنة.

وانتشرت قوات من الشرطة في المكان لمنع وقوع اي شجار بين الجزارين وبين النشطاء، بحسب بيتر لي الذي اشار الى ان احد الجزارين هدد الصحافيين ملوحا لهم بسكين.

وأقيم المهرجان على رغم أن الرئيس الصيني شي جيبينغ تلقى عريضة وقع عليها 11 مليون شخص تطالبه بحظره.

ودافعت وسائل الاعلام الحكومية عن المهرجان، واصفة مطالبات النشطاء وتحركاتهم بأنها "تطرف ثقافي"، واسقاط غربي على ثقافة الصين.

ويرى بعض السكان ان الاحتجاجات ليست مفيدة لانها تدفع البعض الى التحدي واكل المزيد من لحم الكلاب.

وبحسب لي، فإن "نوعين من الناس يأكلان لحم الكلاب، نوع يحب هذا اللحم حقا، ونوع آخر يفعل ذلك للتعبير عن الفخر بالثقافة المحلية وتحدي النشطاء المعترضين".

وتتهافت العديد من الدول في العالم على تناول لحم الكلاب والتشجيع على شرائه لفوائده الصحية الكثيرة.

لم يكن الخميس سعيدا للكلاب في كوريا الجنوبية لانه أحد الايام الثلاثة الاشد الحرارة وفقا للتقويم القمري الكوري والتي يكون فيها حساء الكلاب أحد الوسائل للتغلب على شدة الحر.

وتربى الكلاب في كوريا الجنوبية من اجل ان تؤكل ويقول محبو هذه النوعية من الاطباق ان "بو-شين- تانج" - وهو مكون من لحم كلاب مسلوق يوضع في خليط من التوابل الحارة والمركزة والخضراوات - مفيد للصحة. ويعتبره البعض طبقا شهيا.

ووجهت انتقادات من انحاء العالم للكوريين بسبب تناول الكلاب باعتباره عملا وحشيا وكانت الممثلة الفرنسية والمدافعة عن حقوق الحيوانات بريجيت باردو ضمن ابرز المنتقدين لهذه الممارسة.

لكن الكوريين الذين يحبون لحم الكلاب لا يأبهون بمثل هذه الانتقادات اذ امتدت صفوف طويلة الخميس أمام المطاعم التي تقدم هذه الاطباق.

ونشر في وقت سابق موقع "بزنس انسايدر" لائحة بالوجبات المفضلة والعادات المتبعة عند بعض طغاة ورؤساء العالم، بعضها يحتوي الغرابة وبعضها الآخر يثير الاشمئزاز.

كيم جونغ إيل (زعيم كوريا الشمالية منذ عام 1994 وحتى عام 2011) كانت وجباته المفضلة حساء زعانف القرش وحساء لحم الكلاب.