إردوغان إلى واشنطن لاختبار جدية أميركا حيال المتمردين الأكراد

العلاقات مع واشنطن تشهد اختبارا حرجا

اسطنبول (تركيا) - غادر رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان السبت اسطنبول متوجها الى الولايات المتحدة التي سيطلب من رئيسها جورج بوش "تدابير ملموسة" ضد المتمردين الاكراد في شمال العراق.
وقال اردوغان للصحافيين في المطار "تأتي زيارتنا في وقت تشهد فيه العلاقات (التركية الاميركية) اختبارا جديا".
ونبه الى ان "هجمات الارهابيين (في حزب العمال الكردستاني) انطلاقا من شمال العراق جعلت صبرنا ينفد".
واضاف انه ينتظر من لقائه مع بوش الاثنين في البيت الابيض، "تدابير ملموسة" ضد المتمردين الاكراد.
وهددت تركيا بالتدخل عسكريا ضد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق الذي يستخدمه المتمردون قاعدة خلفية لمهاجمة جنوب شرق الاناضول.
وتتهم انقرة سلطات اقليم كردستان العراق بدعم انشطة المتمردين الاكراد وتأخذ على حلفائها الاميركيين عدم بذل جهود كافية ضد هؤلاء.
وخلال زيارة لانقرة الجمعة قبل التوجه الى اسطنبول للمشاركة في مؤتمر دول جوار العراق الذي اختتم السبت، التزمت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس مضاعفة الجهود لمساعدة تركيا في تجاوز مشكلة حزب العمال الكردستاني.
من جهته، اعلن وزير الخارجية التركي علي باباجان السبت ان الخيار العسكري ضد المتمردين "لا يزال مطروحا".
وتستمر زيارة اردوغان للولايات المتحدة حتى الثلاثاء، ويرافقه باباجان ووزير الدفاع وجدي غونول ومسؤولون عسكريون بينهم المسؤول الثاني في هيئة الاركان الجنرال ارغين سايغون.