إدانة عربية لـ'الإرهاب الحوثي' على مطار أبها في السعودية

التحالف العربي يعتبر إعلان المتمردين الحوثيين استهداف مطار أبها الدولي اعترافاً صريحاً ومسؤولية كاملة باستهداف المنشآت المدنية والمدنيين، مؤكدا أن ذلك يرقى إلى "جريمة حرب".


الحركة الجوية في مطار أبها عادت إلى السير بشكل طبيعي


مصر تدعو المجتمع الدولي إلى التصدي للأعمال الإرهابية المزعزعة للاستقرار في المنطقة


التحالف يعتبر عملية استهداف مطار أبها "جريمة حرب"

الرياض - أدانت العديد من الدول العربية  اليوم الأربعاء، استهداف الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران لمطار أبها جنوبي السعودية مما أسفر عن إصابة 26 شخصا، جميعهم مدنيون.

ووصفت كل من مملكة البحرين والحكومة اليمنية عملية الاستهداف الحوثية بـ"العمل الإرهابي".

وأدانت وزارة خارجية البحرين بشدة استهداف مطار أبها الدولي، مطالبة بضرورة اتخاذ موقف دولي حازم تجاه إيران ووقف دعمها للعمليات الإرهابية المتكررة.

ووصفت الوزارة في بيان صحفي الأربعاء العمل بـ"الإرهابي الذي قامت به ميلشيات الحوثي المدعومة من إيران في اليمن"، قائلة "عمل إجرامي جبان آخر يستهدف المدنيين الأبرياء ويخالف كل القوانين الدولية الإنسانية والأعراف الدولية".

وأضافت أنها "وإذ تعرب عن خالص تمنياتها بالشفاء لجميع المصابين جراء هذا العمل الإرهابي، فإنها تؤكد على وقوف مملكة البحرين التام وتضامنها المطلق مع المملكة العربية السعودية الشقيقة ضد كل من يستهدف أمنها واستقرارها، ودعمها التام في كل مساعيها وجهودها الرامية للقضاء على العنف والإرهاب واستتباب الأمن والسلام في المنطقة والعالم".

وكان وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة قال إن استهداف "الاٍرهاب الحوثي لمطار أبها الدولي جنوبي السعودية هو تصعيد خطير تم بسلاح إيراني و أدى إلى وقوع إصابات بين الأبرياء".

وأضاف على توتير أن "المطلوب هو موقف دولي واضح و صارم تجاه الاٍرهاب الحوثي و الدعم الإيراني المتوفر له".

ولا تعد محاولة استهداف الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران للمطارات والمنشئات المدنية السعودية الأولى من نوعها، حيث سبق أن هاجموا أهدافا مدنية واقتصادية في المملكة، أحدثها كان ضد محطتي ضخ بترول في مايو الماضي بواسطة طائرات مسيره.

وأواخر مايو الماضي، قالت وكالة الأنباء السعودية إن الدفاع الجوي السعودي أسقط طائرة مسيرة محملة بمتفجرات أطلقها الحوثيون باتجاه مطار جازان.

وأعلن مطار أبها بعد ظهر اليوم الأربعاء عبر صفحته على تويتر عن عودة الحركة الجوية إلى السير بشكل طبيعي بعد الحادثة.

من جهته قال المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي أن "استهداف مطار أبها من قبل ميليشيات الحوثي عمل إرهابي من الطراز الأول"، مؤكدا أن "الانقلابيين لا يفهمون إلا لغة السلاح والقوة".

وأوضح بادي أنه "لم يبق أمام التحالف والشرعية سوى العمل العسكري لإنهاء الإرهاب الحوثي".

وكان تحالف دعم الشرعية في اليمن أعلن اليوم الأربعاء أن 26 مدنيا أصيبوا من جراء سقوط مقذوف حوثي على مطار أبها الدولي.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي تأكيده أن "مقذوفا معاديا حوثيا سقط بصالة القدوم بمطار أبها الدولي، الذي يمر من خلاله يومياً آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة".

وأوضح المالكي أن من بين المصابين ثلاث نساء وطفلين، مضيفا أن الصاروخ تسبب في أضرار مادية بصالة المطار.

وأعلن الحوثيون في وقت سابق أنهم هاجموا المطار بصاروخ عابر.

وأعتبر التحالف أن إعلان المتمردين استهداف المطار "يمثل اعترافاً صريحاً ومسؤولية كاملة باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين" مؤكدا أن ذلك قد يرقى إلى "جريمة حرب".

كما أدان الأردن أيضا هجوم الحوثيين "الإرهابي"، وقالت وزارة الخارجية في بيان، إن أي استهداف لأمن السعودية هو استهداف لأمن المنطقة، وإن الأردن "يساند الأشقاء في السعودية في كل ما يتخذونه من إجراءات للحفاظ على أمنهم والتصدي للإرهاب بكل صوره وأشكاله".

وشددت الخارجية الأردنبة على أن "أمن السعودية وأمن الأردن واحد".

من جهتها أعربت الكويت عن إدانة واستنكارها لهذا "الاعتداء الإجرامي" الذي تعرض له مطار أبها السعودي.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن وزارة الخارجية الكويتية القول إن "هذا الاعتداء الآثم الذي يستهدف أمن المملكة وأمان شعبها الشقيق يمثل تصعيدا خطيرا وتقويضا للجهود المبذولة للوصول إلى حل سياسي".

وأكدت الوزارة وقوف دولة الكويت التام إلى جانب السعودية ومساندتها لها في كل ما تتخذه من إجراءات لصيانة أمنها واستقرارها.

كما أدانت مصر بأشد العبارات عملية استهداف المطار السعودي من قبل الميليشيات الحوثية، داعية للتصدي للأعمال المزعزعة للاستقرار.

وأكدت الخارجية المصرية في بيان وقوفها مع السعودية "في مواجهة أي محاولة لاستهداف أمنها واستقرارها"، مشددة على "ضرورة الوقف الفوري لأي استهداف للأراضي السعودية".

ولفت البيان إلى أن "مثل تلك الاستهدافات للمطارات الدولية تمثل خرقاً صارخاً لكافة القوانين والأعراف الدولية".

ودعا البيان المجتمع الدولي للعمل إلى "التصدي لكافة الأعمال الإرهابية التي من شأنها زعزعة الاستقرار في المنطقة".

من جهتها أدانت كل من دولة فلسطين وجمهورية جيبوتي اعتداء الحوثيين الإرهابي.

وطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس "الجميع بإدانة هذه الأعمال الإجرامية والوقوف بحزم بوجهها ومن يقف خلفها، لقطع الطريق على تحقيق أهدافها الخبيثة"، حسب ما وردت وكالة الأنباء السعودية.