إخوان تركيا 'يؤدبون' المعارضة في البرلمان بالأسلحة البيضاء

تكريسا لعبادة شخص أردوغان

أنقرة - ذكرت وسائل اعلام محلية أن نوابا أتراكا تبادلوا اللكمات ونقل اثنان منهم إلى المستشفى في وقت متأخر من الثلاثاء بعدما تحول جدل بشأن مشروع قانون لقمع المظاهرات العنيفة إلى عراك.

وقالت وكالة دوجان للأنباء إن خمسة أشخاص أصيبوا أثناء جلسة المناقشة المسائية. وذكرت أن ارتوغرول كوركجو النائب عن الحزب الشعبي الديمقراطي الموالي للأكراد أصيب بجرح في رأسه وظهر في صورة واضعا ضمادة على رأسه.

وأضافت أن أربعة من نواب حزب الشعب الجمهوري أصيبوا، ونقل اثنان منهم إلى المستشفى بعدما اشتبكا مع نواب عن حزب العدالة والتنمية الحاكم.

وقالت ميلدا أونور النائبة عن حزب الشعب الجمهوري لقناة حياة التلفزيونية "هذه هي المرة الأولى التي أرى فيها محفة تدخل البرلمان.. كانت أكواب المياه تتطاير في الهواء والناس يتدحرجون على الأرض وكان هناك شخص يمسك بمطرقة."

ووجهت المعارضة إدانة واسعة النطاق للتشريع الذي سيعزز صلاحيات السلطات للسيطرة على الاحتجاجات وتتهم الحزب الحاكم بالسعي لتحويل تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي إلى دولة بوليسية.

وكثفت تركيا من عمليات اعتقال نشطاء متهمين بتوجيه اهانات شخصية للرئيس التركي رجب طيب اردوغان، حيث اعتقلت اربعة اشخاص خلال الايام الاربعة الاخيرة بتهم التشهير بالرئيس، بحسب ما ذكرت وسائل اعلام الثلاثاء.

وتتهم المعارضة السلطات بتكريس "عبادة الشخصية" بالنسبة لأردوغان الذي تولى الرئاسة في اب/اغسطس بعد عقد من توليه رئاسة الوزراء.

وتتعلق الاعتقالات الاخيرة جميعها بتظاهرات خرج فيها علمانيون اتراك الى الشوارع للمطالبة بتعليم علماني، ردّ على محاولة الحكومة الإسلامية ضرب أحد اهم مكتسبات تركيا الحداثية الا وهو التعليم.