إحباط ديمقراطي: تدني نسبة المشاركة في الانتخابات النيابية التونسية

نسبة لا تعكس روحاً ثورية

تونس ـ ابدى الناخبون التونسيون تردداً في التسجيل على اللوائح الانتخابية للمشاركة في الانتخابات التشريعية المقررة في 23 تشرين الاول/اكتوبر المقبل، ورغم تمديد مهلة التسجيل خمسة اسابيع لتنتهي الاحد، فان نسبة المسجلين بالكاد تجاوزت الخمسين بالمئة.

ومع ظهر الاحد كان قد تسجل اكثر من نصف الناخبين المؤهلين بقليل بحسب عضو في الهيئة المستقلة للانتخابات.

وقال العربي شويخة "وصلنا الى 3.7 ملايين ناخب مسجل، لا بل تجاوزنا هذا العدد، وهي نسبة 52%" على المستوى الوطني".

وتابع انه تم تجاوز نسبة الـ50% "حتى من دون احتساب التونسيين المقيمين في الخارج" الذين لم تتوافر احصاءات بشأنهم بعد.

واضاف ان "الكتلة الانتخابية على اراضي الوطن تتألف من حوالي 7 ملايين ناخب" موضحاً ان الباقي هو عدد الناخبين المقيمين في الخارج (بين 700 و800 الف).

وستعقد الهيئة مؤتمراً صحافياً الثلاثاء لاعلان الارقام النهائية حول الكتلة الناخبة والمسجلين.

كما ستطلق الاثنين حملة تسجيل استثنائية تخصص للعسكريين والشرطيين الذين عادوا الى حياة مدنية والشباب الذين بلغوا الـ18 بعد انتهاء مهلة التسجيل والاشخاص الذين استعادوا حقوقهم المدنية.

واهمية هذه العملية في نسبة التسجيل الطوعي النهائية.

وفي اخر تحديث السبت بلغ عدد المسجلين 3.640 مليون بحسب الهيئة على موقعها الرسمي على فيسبوك مع العلم ان الهدف كان الاقتراب قدر الامكان من الـ7.5 مليون تونسي الذين يحق لهم الانتخاب.

وفي حزيران/يونيو اعلن رئيس وزراء الحكومة الانتقالية الباجي قائد السبسي ارجاء الانتخابات التي كانت مقررة في 24 تموز/يوليو الى 23 تشرين الاول/اكتوبر بطلب من الهيئة المستقلة للانتخابات.